أجاز فضيلة الدكتور شوقى علام - مفتى الجمهورية - أن يقوم المسلم بوكالة غيره من الجمعيات الخيرية وغيرها فى ذبح الأضحية عن طريق “صك الأضحية” وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين على مدار العام لتلبية احتياجاتهم .
وقال مفتى الجمهورية : ” إن الجمعية الخيرية شخصية اعتبارية تقوم ببعض مهام الخير التي كان يقوم بها بيت المال ، من إطعام الطعام، ورعاية الفقراء والمساكين، والشخصيةُ الاعتبارية لها أن تقبل وكالة الناس لها لشراء الأضاحي، ولها أن تقوم بذبحها في الوقت الشرعي لها بعد صلاة عيد الأضحى حتى قُبَيل مغرب اليوم الثالث من أيام التشريق، ثم يتم توزيعها على مدار السنة طبقًا لحاجة الفقراء ومصلحتهم .
وأضاف مفتى الجمهورية : ويجوز أن تستفيد بفرق الأسعار في عمل الخير المتعلق بالفقراء ، من إطعام لهم، ومصاريف إدارية، ودعاية وإعلان خاص بمشروع الأضاحي ، قياسًا على سهم العاملين عليها، وأي مشاريع أخرى في نفس الاتجاه الخيري النافع.
واختتم مفتى الجمهورية فتواه قائلًا : أما الدفع بالتقسيط فى “صكوك الأضحية” فهو جائز لا يخالف الأضحيةَ وقَبولَها عند الله ، سواء أكانت واجبة كالمنذورة، أو مندوبة كالنافلة.