أكد استشارى سياسات الامن القومي بمجلس النواب الدكتور مدحت الشريف، ان التغيير فى وزارة التموين وفى مناصب بعض المحافظين جاء فى اطار تنفيذ خطة محددة بالاهتمام بمحدودى الدخل والعمل على مكافحة الفساد .
واكد خلال لقاء تلفزيوني في برنامج ” صباح الخير يا مصر” المذاع على الفضائية المصرية، اليوم الخميس، ان كلمة محدودى الدخل يجب ان يكون له تعريف دقيق لان الطبقة المتوسطة وهى القادرة على النفقات المحدودة وادخار بعض دخلها للمستقبل بدات تتاكل بسبب ارتفاع الاسعار.
واشار الى ضرورة تصويب سياسة الدعم من خلال قاعدة بيانات واضحة ليتحول الدعم من عينى الى مادى والى ضرورة اتخاذ قرارات فاعلة لتشكيل مجلس لتشغيل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتى يعول عليها كثيرا فى رفع مستوى الطبقة محدودة الدخل وانتقالها للطبقة المنتجة.
واكد ان وزير التموين الحالى اللواء محمد على الشيخ له خبرة عملية فى ادارة التموين والسلع الاستراتيجية حيث كان يشغل رئيس هيئة الامداد والتموين بالقوات المسلحة وبعدها هيئة الخدمات الوطنية العامة ومصر تحتاج للحزم والقدرة على اتخاذ القرارات الجوهرية خاصة فى المنظومة التموينية لان الاصلاح المؤسسى اصبح ضرورة لوزارة التموين.
واكد ان لجنة تقصى الحقائق بمجلس النواب ستدعم الوزير الجديد وستتيح له كل المعلومات التى حصلت عليها فى منظومة القمح ومتابعة الاداء فى كل قضايا التموين والسلع.
واشار استشارى سياسات الامن القومى الى ضرورة التحرر من المركزية لزيادة قدرات الادارات المحلية على العمل والانفاق وزيادة صلاحياتها لتنفيذ المشروعات المحلية.
واكد ان المجلس فى دورة الانعقاد الثانية سيعمل على تشكيل لجنة تحقيق خاصة حول “الصناديق الخاصة” لمراجعة نفقاتها ووضع هيكل مالى واضح لعملها.
واشار الى اهتمام المجلس ايضا بفحص مشكلة القمامة والثغرات الموجودة فى التعاقدات مع الشركات الاجنبية والتى ادت لسوء منظومة النظافة.