داهمت الشرطة فى جزر المالديف مكتب أحد المواقع الإخبارية الرائدة فى البلاد بعد فترة وجيزة من بث فيلم وثائقي تلفزيوني يتهم رئيس البلاد بالفساد وغسل الأموال وإساءة استخدام السلطة.
ونقلت شبكة “ايه بى سى” الأمريكية اليوم الخميس عن زاهينة رشيد، رئيسة تحرير “المالديف المستقلة”، قولها إنه تم مداهمة مكاتبها من قبل الشرطة بعد صدور قرار من المحكمة على خلفية مزاعم بالتآمر للإطاحة بالحكومة.
وأشارت الشبكة إلى أن الشرطة صادرت كاميرات المراقبة وأقراص الحاسوب الصلبة خلال عملية المداهمة، فيما كانت زاهينة بين من تم استضافتهم فى الفيلم الوثائقي الذى بثته قناة الجزيرة الإخبارية، وقد غادرت البلاد قبل البث.
يشار إلى أن جزر المالديف أصبحت دولة ديمقراطية متعددة الأحزاب فى عام 2008 بعد عقود من الحكم الاستبدادي، إلا أن الرئيس يامين عبد القيوم يسعى للسيطرة على مفاصل الدولة منذ انتخابه فى عام 2013.