توصل علماء من معهد “زينفيزيني” الألماني بعد مراقبتهم طيور “الفرقاطات” إلى أنها تستطيع توقيف نشاطها الدماغي بشكل كلي في أثناء تحليقها، ما يمكنها من ان تسرح في نوم عميق خلال دقيقة.
وقال نيلز راتنبورغ (Niels Rattenborg) من معهد زينفيزيني في ألمانيا الذي أشرف على هذه الدراسة إن الكثيرين يتساءلون لماذا تنام طيور الفرقاطات ساعة واحدة فقط في اليوم؟ وكيف تفعل هذا من دون أن تعاني من مشاكل قلة النوم مثل الإنسان مختلف الحيوانات الأخرى؟
وتمكن راتنبورغ وفريقه من حل أحد الألغاز التي تتعلق بهذه الطيور، بعد توصلهم إلى أن طيور الفرقاطات تقبل على النوم لدقائق معدودة خلال تحليقها لأيام متتالية، وذلك بعد مراقبة سلوك وعمل دماغ هذه الطيور التي تتغدى على الأسماك وتقضي معظم أوقات حياتها على السطح المائي للمحيط، باستثناء موسم التكاثر، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وتنقل العلماء إلى أرخبيل “غالاباغوس” مكان تواجد مجموعة كبيرة من هذه الطيور، وثبتوا على أجساد مجموعة منها جهازا خاصا يتيح للعلماء قياس مستوى نشاط الدماغ لدى هذه الطيور خلال تحليقها، كما يتيح الجهاز معرفة مكان تواجدها، وماذا تفعل خلال رحلتها إلى المحيط الهادئ.
وأظهرت نتائج المراقبة أن طيور “الفرقاطات” قادرة على استقطاع دقيقة من النوم خلال تحليقها، عن طريق إيقافها نشاطها الدماغي بشكل كلي تقريبا في كل مرة ترفعها فيها الرياح إلى الأعلى.