جددت دار الإفتاء المصرية، فتواها بحرمة ذبح الحمير للاستخدام الآدمي، وذلك بعد ضبط أكثر من جزار فى الآونة الأخيرة يتاجر في لحم الحمير.
وأعادت دار الإفتاء نشر فتواها التي أطلقتها فى شهر يونيو من العام الماضي، وذلك على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مشيرة إلى أن الأصل فى الحمر الأهلية أنه لا يجوز أكلها ولا ذبحها، وهو ما يؤيد قرار وزارة الصحة رقم (517) لسنة 1986م بشأن ذبح الحيوانات وتجارة اللحوم، فى مادته الثالثة.
وأوضحت الفتوى، أن ذلك هو الذي اعتمدته دار الإفتاء المصرية عبر عقود مختلفة؛ بدءًا مِن الدكتور محمد سيد طنطاوى ، وانتهاءً بالدكتور شوقى علَّام فى الرد على خطاب الهيئة العامة للخدمات البيطرية الصادر بتاريخ 16/ 1/ 2014م؛ حيث أفتَوْا جميعًا بحرمة ذبح الحمير للاستخدام الآدمى؛ مستدلين بما ورد فى الصحيحين: “أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية”. وقال الإمام النووى فى كتابه المجموع (9/6): (لحم الحمر الأهلية حرام عندنا، وبه قال جماهير العلماء من السلف والخلف. قال الخطابى: هو قول عامة العلماء).