وذكرت الكنيسة، في بيان الأربعاء، “تؤكد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أنها تحترم وتصون كرامة أبنائها وبناتها وليس فيها أي كشف طبي خادش للحياء للفتيات قبل الزواج كما أنها لم تكلف أحدا بالحديث باسمها أو أن

يكون مستشارا لها”، مؤكدة أن ما تردد في هذا الشأن كذب وعار تماما عن الصحة.