قال محمود البديوي، خبير شئون حقوق الطفل، إن المسئول عن عمليات الهجرة غير الشرعية التي يقوم بها الأطفال، يصعب تحديده على الدولة أو شخص بعينه، مشيرا إلى ان المسئولية مشتركة وتقع بالدور الاول على الاسرة لأنها من المفترض تمثل خط الدفاع الاول عن أبنائها.

وأضاف "البديوي" في تصريح لـ"صدى البلد"، أن الكثير من الأسر تقوم بالاستدانة لدفع آلاف الجنيهات للمهربين لتهريب أبنائهم على اعتقاد منهم أن سفرهم سوف يعوضهم عن ما دفعوه من اموال، الا انهم بذلك يضعون ابناءهم في ظروف يغلب عليها الهلاك أكثر من النجاة.

وأوضح أن الدولة عليها ايضا مسئولية الا أنها مختلفة فهي تتعلق بالجانب التوعوي بخطورة الهجرة غير الشرعية والجانب الامني لملاحقة المهربين.

كانت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة قالت في تصريحات سابقة إن هناك 2500 طفل مصرى هاجر بطريقة غير شرعية، طبقا للتقديرات الرسمية للسلطات الإيطالية، كما ان أطفال قضية ازدراء الاديان والمحكوم عليه بخمسة أعوام هاجروا إلى سويسرا بطريقة غير شرعية.