لقيت مقاتلة في صفوف قوات حماية الشعب الكردية، حتفها خلال قتالها ضد تنظيم داعش الإرهابي، وكانت تسمى بأنجولينا جولي الكردية، نظرا لتشابهها الكبير مع الممثلة الأمريكية.

وكانت آسيا رمضان عنتر، تقاتل في صفوف مجموعة مسلحة كردية تقاتل داعش على الحدود السورية التركية، إلا أن الفتاة السمراء – 22 عاما – لقيت مصرعها خلال المعارك الشرسة في الشمال السوري، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وشاركت آسيا في العديد من المعارك الكبيرة ضد التنظيم، قبل أن تعلن صفحة على موقع التواصل الاجتماعي تسمى "نريد الحرية لكردستان" مقتلها.

ولا يمكن تأكيد مقتل الفتاة من مصادر مستقلة، بينما تقول تقارير إنها قتلت خلال معارك بين قوات سوريا الديموقراطية والمعارضة السورية المدعومة من الجيش التركي.

وتعد وحدة حماية المرأة (YPJ) جزءا من وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) التي تقاتل تنظيم داعش في المناطق الكردية في العراق وسوريا.

وتضم وحدات حماية الشعب الكردية 50 ألف مقاتل، 20% منهم نساء، وهي تلعب دورا مهما في الحرب الدائرة في الشمال السوري.