قام أحد الشباب والذي يظهر من لهجته أنه مصري بالتقاط صورة لصديقه في الروضة الشريفة بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة، وأثناء التقاط الصورة ظهر في خلفيتها رجل غريب، لا يظهر في وجهه أي ملامح غير سواد، بينما من بجواره يظهر بصورة عادية.
وانتشرت الصورة بشكل سريع ومريب على مواقع التواصل الاجتماعي، وصارت حالة من الجدل الكبير ما بين مصدق للصورة ومكذب لها، وذلك بالرغم من تأكيد خبراء الجرافيك أن الصورة حقيقية ولم يحدث فيها أي تدخل أو تغيير.
ومؤخراً ظهر فيديو جديد لملتقط هذه الصورة وصديقه الذي قام بتصويره، حيث أكد مقسماً بالله العظيم أن الصورة حقيقية وأنه هو من قام بالتقاطها، ولا يزال الجدل مستمر حول هذا الرجل صاحب الوجه الأسود الذي ظهر عند الروضة.