- القمامة والبناء والمخالفات وتهالك شبكات الصرف أبرز الملفات الشائكة لمحافظ الإسكندرية الجديد

- 27 ألف عقار مخالف يحتاج إلى إزالة

- مواجهة السيول بإنشاء شبكات صرف جيدة

تحديات كبيرة تستقبل اللواء رضا فرحات، محافظ الإسكندرية الجديد، والذي تولى المسئولية رسميا اليوم الأربعاء، بعد أدائه اليمين الدستورية امام الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وعلى رأسها أزمات انتشار القمامة والبناء المخالف وكذلك تهالك شبكة الصرف الصحي، وهي نفس الأزمات التي فشل المحافظين المتعاقبين على المدينة في إيجاد حلول حقيقية لها وكانت سببا رئيسا في إقالتهم.

أولى الأزمات التي تواجه المحافظ الجديد للإسكندرية هي مشكلة انتشار القمامة بشكل كبير وغير مسبوق في تاريخ المدينة الساحلية، وهي الأزمة التي طالما ارقت المواطن السكندري خلال السنوات الأخيرة، وفشل جميع المحافظين المتعاقبين في إيجاد حلول حقيقية له.

واتهم المحافظين المتعاقبين شركة نهضة مصر-وهي الشركة المسئولة عن جمع القمامة من الإسكندرية-بالمسئولية والتقاعس عن جمع القمامة وهي ما برره مسئولي الشركة لأسباب منها عدم تحصلهم على مستحقاتهم المالية من المحافظة.

ثان أكبر الأزمات التي تواجه "فرحات"، هي مشكلة البناء المخالف حيث تعد من الأزمات الصعبة التي تعاني منها محافظة الإسكندرية، منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 والت صاحبها حالة من النفلات الأمني، وهي الظاهرة الأخطر التي تهدد بحصد أرواح آلاف المواطنين من قاطني تلك العقارات.

وطبقًا لما أعلن عنه عدد من المحافظين السابقين للمدينة، أن ان هناك ما يقرب من الـ 27 ألف عقار مخالف، صدر في حقهم 150 ألف قرار إزالة، وفي عام 2014 تم تنفيذ 144 قرار وإيقاف العمل 2452 عقارًا مخالفًا.

اما ثالث الأزمات على مائدة "فرحات"، فتتمثل في تهالك شبكة الصرف في مناطق كثيرة من محافظة الإسكندرية وهي الأزمة التي بدت جلية وقت السيول الأخيرة التي ضربت المحافظة في شهر يناير ونوفمبر من العام الماضي، والتي تم حلها بشكل مؤقت وقتها بعد تدخل القوات المسلحة، بينما لا تزال عشرات المناطق وخاصة على أطراف المدينة تعاني من نفس الأزمة والتي سيكون الشتاء المقبل اختبارا حقيقيا لها.