توعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من يعرض أمن المواطنين للخطر باستخدام القوات الأمنية القوة معه وأداء واجبها في توفير الحماية للعراقيين.
واستغرب العبادي - خلال كلمة أمام تجمع لعشائر محافظة ميسان جنوبي العراق اليوم /الأربعاء/ - من بعض الأصوات التي تثير المشكلات مع اقتراب عملية تحرير الموصل مركز محافظة نينوي من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي .. وقال: إنه يحاولون إحباط معنويات المقاتلين من خلال إطلاق الأكاذيب.
وأضاف: “إننا ننتصر برغم التحديات التي تواجهنا، وبوحدتنا وصمودنا وتضحيات أبطالنا سنكمل تحرير أراضينا من سيطرة “داعش”“.
ولفت العبادي إلى أن الفساد لا يقل خطورة وشرًا عن الإرهاب فهو ينخر في جسد المجتمع والدولة، واستدرك قائلا ” لكننا سنلاحق الفساد ولن نترك الفاسدين”.
وقام رئيس الوزراء العراقي بجولة سيرا على الأقدام في أسواق ميسان وسط حراسة أمنية واستمع إلى شكاوى ومقترحات العراقيين.
وشدد العبادي على أهمية دور الشباب في المرحلة المقبلة، والذي يعد من مقومات القوة للعراق بوصفهم شريحة مؤثرة في بناء المجتمع.
وقال العبادي - خلال لقائه مساء اليوم بمجموعة من شباب محافظة ميسان: “إن العراقيين فيهم روح التحدي والإصرار، حيث إننا نتعرض إلى حرب وإرهاب ويستمر الشباب بالحياة وينتصر وينتج، مؤكدا أهمية تقوية النواحي الإيجابية في المجتمع من أجل المضي قدما على الطريق الصحيح”.
ورافقت قوة أمنية خاصة كبيرة العبادي خلال زيارته إلى محافظة ميسان، بهدف التدخل للحد من النزاعات العشائرية التي تشهدها محافظة ميسان، في أعقاب طلب محافظ ميسان علي دواي توفير كل متطلبات عمل الشركات الاستثمارية والحد من النزاعات العشائرية التي تزعزع الأمن في المحافظة.