شرعت فرنسا فى بناء جدار ضخم أطلق عليه الإعلام "سور الصين العظيم" فى بلدة كالية شمال فرنسا وذلك لمنع دخول المهاجرين أو تسللهم إلى أراضيها .

ويبلغ طول الجدار 5 أمتار ويمتد لمسافة كيلو متر على جانبي الطريق الرئيسي المؤدي للبلدة شمال فرنسا، حيث يبدأ العمل فى تشييد الجدار سبتمبر الجاري ومن المتوقع الانتهاء منه خلال عام بتكلفة قدرها 2.7 مليون يورو تموله الحكومة البريطانية.

وطبقًا لصحيفة "لاستامبا" الإيطالية فإن فرنسا تشهد تشديدات أمنية مكثفة فى تلك البلدة شمال فرنسا وحول الميناء لمنع تسلل الهجرة غير الشرعية للبلاد.

وأكد المسئولون فى فرنسا أن الجدار سيحمي شمال فرنسا من تسلل المهاجرين غير الشرعيين والآلاف منهم الذين يعيشون فى المخيمات على الحدود داخل الغابات، إلا أن بعض المسئولين قد هاجموا الحكومة بسبب الجدار وسوء استخدام أموال دافعي الضرائب وأنه من الأفضل إنفاق كل تلك الأموال فى زيادة الأمن على طول الطرق الفرنسية.