عقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الفلبيني رودريجو دوتيرتي لقاءً قصيراً اليوم الأربعاء وتبادلا المزاح، حسبما ذكر مسؤولون فلبينيون، عقب إلغاء اجتماع للزعيمين بسبب التصريحات الوقحة من جانب دوتيرتي.
وكان من المفترض أن يلتقي الرئيس أوباما نظيره الفلبيني في اجتماع ثنائي بعد ظهر أمس الثلاثاء على هامش قمة رابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) في عاصمة لاوس فينتيان.
غير أنه تم إلغاء هذا اللقاء بعد أن حذّر دوتيرتي أوباما وغيره من الزعماء الأجانب من مساءلته بشأن حملته الدامية المناهضة للمخدرات، مستخدماً سباباً مقذعاً.
وصافح أوباما دوتيرتي وتبادل معه حديثاً موجزاً قبل حضور مأدبة عشاء في القمة اليوم.
وقال وزير الخارجية الفلبيني بيرفكتو ياساي إنهما “التقيا في غرفة الانتظار. وكانا آخر من غادرها من الحاضرين”، مشدداً على أن علاقة البلدين “راسخة وقوية للغاية”.