فى واقعة أشبه بسيناريو الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي لقي حتفه فى القاهرة فى ظروف غامضة لقي طالب إيطالي مقتله فى العاصمة الفرنسية باريس وذلك بعدة طعنات فى الجسد فى ظروف غامضة، وكان شاب إيطالي يدعي «سيرو تشوكا» قد تعرض لهجوم بواسطة طعنات سكين فى باريس خلال العطلة الأسبوعية وقام الجناة بطعنه حتي فارق الحياة ولا تزال ظروف الجريمة غير واضحة حتي الآن ، حيث وصل للمستشفي فى باريس فى حالة سيئة وفارق الحياة بعدها.

والطالب الإيطالي يدرس فى باريس ضمن برنامج منحة إيراسموس للدراسة الجامعية للطلاب فى الخارج، وهو من مقاطعة جنوة فى إيطاليا وتعرض لهجوم من شخص يحمل سكينا قام بطعنه عدة طعنات فارق على أثارها الحياة .

ورجحت بعض المصادر الفرنسية أن يكون حادث مقتل الشاب لأسباب تافهة وليست جريمة مدبرة، حيث ذهبت مصادر محلية فى فرنسا للحديث عن حادث سرقة كانت نتيجتها حياة الشاب الإيطالي، ولكن لا تزال حتي الآن ظروف الحادث غير واضحة ولم يتم القبض على الجاني، ومازال الحادث قيد التحقيق فى فرنسا.