وأضاف “عبد الحيمد” فى بيان :”آيات عرابى تُجاهد بتأليف القصص الجنسية، وما زال الإخوان فى رحلة سقوطهم الأخلاقى، وها هى تُساندهم بتأليف القصص الجنسية الكاذبة الخاطئة، وتُلصقها بالأبرياء بدون ذكر أى دليل ، مجرد خيالات وأوهام مريضة ، والقطيع يُصدقونها ويحتشدون حولها ويُهللون لإنجازها الوضيع ، وما تفعله “آيات” لا يُقره الشرع ولا الأخلاق ولا العُرف ولا العقل”.
وأردف “عبد الحميد”:”المُشكلة الكبيرة أن جماعة الإخوان لا تزجرها ولا تتبرَّأ من هذه القاذورات ، وكأن الجماعة تُعضدها وتُساندها فى هذه الوقاحة”.