قد يكون شراؤك لحمة في العيد بكميات أكثر من المعتاد يحتاج الي تخزين اللحمة، وقد يكون حفظه يحتاج إلى بعض النصائح التي قدمتها الشيف فادية عرابي، حيث تقع ربة المنزل بأخطاء عند غسل اللحوم النيئة قبل تجميدها يجعل المحتوى المائي فيها عاليا؛ وهو ما يزيد من احتمالية تكاثر البكتيريا بها، لذا يفضل غسلها قبل الطهي.

كما أشارت فادية إلى أن عدم إزالة الدهون من اللحوم قبل التجميد قد يزيد من السوائل بها ويزيد من رائحة زفارة اللحوم أثناء الطهي.

ومن أهم القواعد المتعلقة بحفظ اللحوم عن طريق التجميد فهي:

أولًا: مراعاة تغليف اللحوم بطريقة محكمة ويفضل استخدام مغلف بلاستيكي.

ثانيًا: درجة الحرارة الملائمة لتجميد اللحوم يجب أن تكون أقل من درجة الصفر مئوي.

ثالثًا: يفضل نزع الدهون وإزالة العظام غير المرغوب بها قبل اللجوء إلى التجميد.

رابعًا: يجب تقسيم كمية اللحوم في حالة كونها كمية كبيرة الى حصص صغيرة حسب احتياج العائلة وذلك قبل البدء بتجميدها.

خامسًا: وهي من أهم النقاط التي قد تؤدي الى تلف الدهون حتى مع مراعاة الظروف الملائمة لتخزينها، فقد تلجأ ربة المنزل إلى اخراج اللحوم من الثلاجة أو مكان تجميدها لطهوها وبعد مرور فترة لا بأس بها قد تغير رأيها وتقررت إعادتها الى مكان تخزينها من دون الأخذ بعين الاعتبار تعرضها للهواء مما قد يؤدي الى انتشار الميكروبات عليها كما أن ذوبان اللحوم يؤدي إلى إعادة تنشيط الميكروبات الموجودة أصلًا والتي قد تضائل نشاطها نتيجة تجميدها، مع العلم أن إعادة تجميد اللحوم بعد ذوبانها لا يوقف نمو الميكروبات بل تستمر بالنمو حتى وهي تحت ظروف التجميد.

لذا لا بد من الانتباه جيدًا لطرق حفظ اللحوم لضمان استمرار جودتها لأقرب فترة ممكنة.