قالت داليا زيادة، رئيس المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، إن المجلس القومي لحقوق الإنسان تجاوز فترة التمديد ويجب تشكيل مجلس جديد على الفور ويرجع السبب في ذلك إلى تعثر اللجنة لأن البعض يرى أنه يتنافى مع إعلان باريس فلا يوجد سبب لانتظار الحكومة.

وأضافت "زيادة" لـ"صدى البلد": على الرغم أن المجلس كان له بعض السلبيات إلا أنه لديه إيجابيات ولكنه دائما ما كان يتحرك من ضغط الرأي العام على سبيل المثال تقرير تقصي الحقائق الخاص برابعة .

أما عن السلبيات الموجود قالت داليا إن بعض الاعضاء لديهم توجهات سياسية علاوة على بعض القوانين التي لم يتطرق لها أو ينظر فيها المجلس بالاضافة إلى المجاملات الموجودة باستمرار.

وأكدت داليا أن هناك أجندة واضحة لابد من الالتزام بها في المجلس الجديد سواء مالية أو قرارات خاصة بالمجلس .

وبالنسبة لعدم الموافقة للجنة حقوق الإنسان لزيارة السجون والاقسام قالت داليا إن السبب الرئيسي أنه لا يوجد إخطار ولا توجد دولة في العالم تتم زيارة السجون فيها بهذه الطريقة فيجب الإخطار أولا لأن ذلك يفتعل المشاكل مع وزارة الداخلية .