قدَّمت الدكتورة مها راداميس، استشاري التغذية العلاجية، مجموعة من النصائح لتناول لحوم أعياد الأضحى، كذلك كيفية الحفاظ علي صحة المعدة والجهاز الهضمي في عيد الأضحي مع زيادة كمية اللحم والسكريات في العيد.

ونصحت "راداميس" خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية "دينا رامز" ببرنامج "ست الستات" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الأربعاء، بعدم تناول لحوم أضاحي العيد قبل مرور ست ساعات على ذبحها، تجنبًا لإنزيمات خاصة تنتج عند ذبح الأضحية مباشرة قد تضر بالإنسان، كذلك يجب الحرص في تتبيل اللحوم طهيها جيدًا علي درجة حرارة عالية لقتل أي جراثيم أو بكتيريا قد تعلق بها، حيث يتخلص اللحم من إنزيمات تحتوي عليها العضلات، ويتصلب وتنخفض فيه نسبة الجراثيم، بمرور الوقت.

وأوضحت "راداميس"، أن اللحوم تحتاج إلي حوالي خمس إلى ست ساعات في الهضم، ويجب تقليل كمية اللحوم قدر الإمكان، بحيث تقل مدة هضمها في المعدة ولا تسبب مشاكل في الهضم، أو مشاكل على مستوى القلب والكلية، لأن الإفراط في تناول اللحوم يصبح الدم محملًا بكميات من البروتينات ولا يصفى بسهولة على مستوى الكلي.

وشددت خبيرة التعذية، على ضرورة تجنب تناول فطور العيد الذي يحتوي على كميات عالية من السكريات، وإتباعها بعد ذلك باللحوم، ما يجعل البعض يشعر بإجهاد بدني واضح، وبحالة من الإعياء، ومشاكل في الهضم، حيث يستطيع الجسم هضم السكريات بسهولة لسرعة امتصاصها، فيما يتخمر اللحم ويجد الجسم صعوبة في هضمه.