فاجأ مصطفى بكري الشعب المصري منذ أيام قليلة بتحذير في منتهى الخطورة، وهو أن مصر مقبلة على أزمة كبيرة في سلعة السكر، وأنه بحلول شهر أكتوبر سوف تكون مصر بدون أي مخزون للسكر، مع العلم أن الإنتاج الجديد للسكر يبدأ من بداية شهر ديسمبر، وقد حث بكري الحكومة على سرعة التحرك لتوفير بدائل للسكر للشعب المصري والذي لا يستغنى عنه قبل وقوع الكارثة.
وفي ذات الإطار فوجىء المصريين بإعلامي آخر وهو أحمد موسى، يطلق تحذير آخر ولكن متعلق بسلعة غذائية ثانية لا تقل أهمية عن السكر وهي الأرز، حيث حذر موسى الحكومة من أزمة وشيكة في الأرز في مصر بسبب تصديره للخارج وتهريبه للسودان على حد قوله، وأنه يجب على الحكومة الألتفات لذلك ومنع التصدير حتى لا تتفاقم الأزمة ولا يجد المواطن المصري الأرز في الأسواق.