استنكر الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، ما تقوم به بعض الجماعات بترويج أفكار من شأنها تأجيج الصراعات وتفتيت الأمة مستغلين ما أخذه البعض على مؤتمر "الشيشان" وما صدر عنه من توصيات.

وقال شومان فى تصريح على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، إن هؤلاء نسوا أن التوصيات التي تخرج عن المؤتمرات لا تطبق فور صدورها ولا تحدد مصير الأمم والشعوب، وكذلك ما يتم إغفاله لا يعد مطرودا من رحمة الله وما ذكر لم يـأخذ براءة من النار.

وناشد وكيل الأزهر، الجميع أن يتقوا الله في أمتهم ولتكن كلماتهم لجمع الشمل لا تفريقها فكفى ما أصاب الأمة من تقسيم إلى سنة وشيعة وخوارج، وأن يواجهوا جميعا الجماعات التى ابتلينا بها والتي روعت الآمنين وسفكت دماءهم ونهبت أموالهم باسم الإسلام وتعاليمه.

وأضاف، أن حساب الله لا ينبني على توصيات ونتائج المؤتمرات وإنما على نوايا الناس وأعمالهم فرب أشعث أغبر لو أقسم على الله لأبره، ورب مشار إليه بالبنان على أنه من صفوة العلماء تسعر به النار، فقولوا قولا سديدا يكون في ميزان الحسنات بعيدا عن خدمة أغراض من أذاقوا الناس الويلات بأعمالهم الإرهابية ،وآخرون يتربصون ويشعلون حروبا في عدة دول من بلاد الإسلام لإضعافها والسيطرة عليها وبسط مذهبهم وفكرهم الضال بين السنة.