أكد الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى أن الدولة تعمل على أن يصبح التعليم قاطرة التنمية والتقدم لهذا البلد، وفى هذا الإطار تحرص وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، على انتظام العملية التعليمية وعودة الطالب والمعلم إلى المدرسة، وأشار الوزير إلى أننا حريصون على بدء عام دراسى منضبط.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير إلى محافظة شمال سيناء؛ لافتتاح عدد من المشروعات التعليمية الجديدة، والتى رافقه خلالها اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، والفريق أسامة عسكر قائد القيادة الموحدة لمنطقة شرق القناة ومكافحة الإرهاب، والدكتور عادل عبد المنعم مدير مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء، حيث تم افتتاح مدرسة الشهيد كريم سالم للتعليم الأساسى بقرية الجدى التابعة لإدارة الحسنة التعليمية، وهى مكونة من عدد (11) فصلًا .

وفى كلمته التى ألقاها خلال الافتتاح أشاد الهلالى بالمواقف الوطنية لأهالى سيناء، وأنها ستظل خالدة فى ذاكرة هذا الوطن، وأكد الوزير أن أجهزة الدولة تضع تنمية سيناء نصب أعينها، لافتًا إلى أن الدولة اتخذت خطوات فعلية فى هذا الشأن.

تفقد الوزير فصول المدرسة والمعامل، وحجرة الأنشطة، ووجه بتزويد أجهزة الحاسب الآلى بأحدث البرامج، وكذلك تزويد المكتبة بالكتب اللازمة.

ثم انتقل الهلالى إلى مدينة رأس سدر؛ حيث كان فى استقباله اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء محمود عيسى سكرتير عام محافظة جنوب سيناء، حيث تم افتتاح مدرسة الشهيد محمود حربى محمود بقرية الحمة التابعة لإدارة رأس سدر التعليمية بمحافظة جنوب سيناء، وتتكون المدرسة من (8) فصول، على مساحة (422) مترًا، ومزودة باستراحة للمعلمين المغتربين، ومجهزة بأحدث الأجهزة.

وقد وجه الهلالى تحية إعزاز وتقدير لشهداء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تطهير سيناء من الإرهاب، كما توجه الوزير بالشكر للقوات المسلحة على إسهاماتها فى تطوير العملية التعليمية؛ حيث تساهم القوات المسلحة فى إنشاء عدد من المدارس بمحافظتى شمال وجنوب سيناء.