شهدت قرية البليدة بالعياط كارثة جديدة من كوارث قطارات الصعيد قبل عيد الاضحي المبارك بأيام عقب انقلاب 3 عربات من قطار اسوان والذي اسفر عن وفاة 5 اشخاص واصابة 27 آخرين.

وكشفت التحريات الاولية أنه في قرابة الساعة الثامنة والربع من صباح اليوم وعقب خروج القطار رقم 80 من محطة رمسيس متجها الي اسوان واثناء مروره بقرية البليدة بالعياط عند الكيلو 50 خرج الجرار عن القضبان وتبعته 3 عربات من القطار حتي استقرت علي جانبها بجوار السكة الحديد.

وانتقل الي موقع الحادث اللواء محمد يوسف مساعد وزير الداخلية لشرطة النقل والمواصلات واللواء هشام العراقي مدير امن الجيزة ووزير النقل جلال سعيد واللواء كمال الدالي محافظ الجيزة واللواء خالد شلبي مدير الادارة العامة لمباحث الجيزة لفحص موقع الحادث وبيان اسبابه.

وكشفت التحريات التي تجري برئاسة اللواء محمود خليل نائب مدير الادارة العامة للمباحث واللواء ناجي كامل رئيس قطاع جنوب الجيزة والعميد ايهاب شلبي مفتش المباحث ان هناك روايتين لسبب وقوع الحادث الاولي ان عامل التحويلة اخطأ في تغيير تحويلة القطار لمسار خاطيء وهو ما لاحظه السائق فقام بشد الفرامل بشكل مفاجيء واصطدم بالسدادة التي امامه مما ادي الي انقلاب الجرار و 3 عربات خلفه ، فيما اشارت اراء فنية الي ان التحويلات اليكترونية ولا يمكن الجزم بما اذا كان الخطأ بشري ام غيره وهو ما ستحدده اللجان الفنية المختصة.

والرواية الثانية أن السائق دخل إلى سكة نفادى قرية البليدة التخزين بسرعة ١٢٠ كم والمقررة ٨ كم مما ادى الى انقلاب الجرار واول 3 عربات ووقوع حالات اصابة ووفيات فتحفظت قوات الامن برئاسة اللواء مصطفي عصام نائب مدير امن الجيزة لقطاع الجنوب علي سائق القطار وعامل التحويلة بولس ميلاد لحين التحقيق معهما وبيان المتسبب في الحادث.

واسماء المتوفين هم احمد علي عبد العزيز مجند واحمد معتمد ابراهيم ٢٠ مجند قوات مسلحه ومحمد شحاته احمد مجند ومحمود احمد محمد مجند ومحمد ابرأهيم موظف بريد.

وقامت قوات الحماية المدنية ومسئولي هيئة السكة الحديد بالدفع بأوناش لرفع العربات عن القضبان واعادة تسيير حركة قطارات الصعيد التي توقفت في الاتجاه عقب الحادث.

ومن جانبه قال الدكتور جلال سعيد، وزير النقل، أن حادث تصادم قطار العياط لم يتم التوصل حتى الان الي اسباب وقوع الحادث، وانه لم يتم معرفة عما اذا كان سببه خطأ بشري.

وأضاف الوزير في تصريحات صحفية من موقع التصادم، أنه أمر بتشكيل لجان فنية برئاسة رئيس هيئة السكة الحديد لكشف ملابسات الحادث لمعرفة المخطئ بالتوازى مع تحقيقات النيابة العامة.

وذكر الوزير أن الحادث وقع أثناء وجود القطار على سكة فرعية وأن نتائج التحقيقات ستكشف الأسباب التى أدت إلى وجوده على السكة الفرعية، حيث إنه كان متوجها من القاهرة إلى أسوان على الخط الطوالي.

ومن جانبها شكلت نيابة جنوب الجيزة الكلية باشراف المستشار ياسر التلاوي المحامي العام الاول فريق من نيابتي الحوادث والعياط للتحقيق في الحادث حيث انتقل حسام نصار مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة وعلاء عزت مدير نيابة العياط لاجراء المعاينة التصويرية ووضع تصور للحادث وكيفية وقوعه ومناقشة السائق وعامل التحويلة وشهود العيان.

فيما ينتقل فريق النيابة الي مستشفيات العياط المركزي والحوامدية والبدرشين لسماع اقوال المصابين وامرت النياية بتشكيل لجنة من هيئة السكة الحديد لفحص تحويلات القضبان وملابسات الحادث ووضع تقرير واف عن كيفية وقوعه والمتسبب فيه، كما صرحت بندب الطب الشرعي لتشريح جثامين المتوفين لبيان اسباب الوفاة وصرحت بالدفن عقب مناظرتهم والانتهاء من التشريح.

وقال عدد من شهود العيان من ركاب القطار انهم استقلوا القطار في السابعة والنصف صباحا من محطة سكك حديد مصر متجهين الي اسوان لقضاء اجازة العيد ورووا تفاصيل الحادث قائلين انهم اثناء سير القطار بعد قرابة ساعة من سيره فوجئوا باهتزاز شديد به وشاهدوا انقلاب العربات الامامية وتطاير بعض الركاب منها وفور توقف القطار هرعوا لخارجه لمساعدة من سقط أسفل العربات.

واضاف شهود العيان انهم عاونوا قوات الدفاع المدني ورجال الاسعاف في استخراج جثث المتوفين واسعاف المصابين الذي قام الاهالي بنقل بعضهم الي المستشفيات وحملت سيارات الإسعاف الباقين.

وسادت حالة من البكاء والصدمة بين الركاب فمنهم من فقد صديقه ومنهم من اصابته حالة ذهول لرؤية الدماء تسيل على القضبان.

ومن داخل المستشفي روي احمد نادي احد المصابين تفاصيل الحادث حيث قال انه مجند بالقوات المسلحة وكان حصل علي اجازة من خدمته العسكرية متوجها الي بلدته باسيوط لقضاء اجازة العيد مع اسرته واستقل القطار في الثامنة صباحا من محطة رمسيس وبعد فترة شعر باهتزاز بالقطار وسقط من العربة التي خرجت من علي القضبان وجلس قليلا علي جانب شريط السكة الحديد حتي فقد وعيه وعندما افاق فوجيء بنفسه في المستشفى.

وقال مجند آخر إنه يقضي خدمته بالعاشر من رمضان وعائد الي بلدته وفوجئ بتطايره من خارج القطار علي جانب السكة الحديد وفقد وعيه ليستعيده في المستشفى أيضًا.

وتبين ان الاصابات تنوعت بين كسور وجروح وتم اسعاف المصابين وتقديم العلاج لهم فور نقلهم إلى المستشفيات.