هتعمل إيه في عيد الأضحى.. فيديو

مع اقتراب عيد الأضحى بدأت استعدادات الأسر المصرية لشراء اللحوم والأضحية تزامنا مع قدومه حيث يحرص القطاع الأغلب على تناول "الفتة" أول يوم، ولكن مع الظروف الاقتصادية الحالية قد يختلف الأمر هذا العام؛ عدسة "صدى البلد" رصدت استعدادات المواطنين قبل عيد الأضحى.

قال أحمد حسن أحد المواطنين، إنه يستعد للعيد بشراء الأضحية وملابس العيد لأولاده، لافتا إلى أن أكل الفتة واللحمة وزيارة الأقارب في أول يوم عيد تعد من إحدى العادات التي لا يمكن أن يتخلى عنها قائلا: "ما قدرش أستغنى عن أكل اللحمة بالعيد"، مضيفا: "أنه يفضل زيارة الأماكن الأثرية بالعيد، خاصة الأهرامات والقلعة والمتحف المصري ليعرف أولاده على تاريخ مصر العظيم.

أضاف صلاح جمال أنه يبدأ يومه الأول بصلاة العيد ثم يقوم بذبح أضحيته وتوزيعها على الفقراء بما أمره الله وبعد الانتهاء يذهب للنوم والاستراحة بالمنزل وبعد ذلك يخرج مع عائلته للتنزه بالحدائق و الملاهي حيث إن بهجة العيد تتمثل في فرحة الأطفال به قائلا: "لازم ناكل فتة وبعدين أفسح ولادي".

كما أكد عبده أن قدوم موسم العيد مع بداية العام الدراسي الجديد يمثل عبئا كبيرا على المواطن قائلا: "أنا مبقتش قادر أشتري كيلو اللحمة ومش عارف ألبس العيال ولا أكلهم، والعيد بقى يجي علينا بخسارة: "مضيفا أنه يقوم بجميع طقوس العيد من صلاة وتناول اللحمة ولكنه لا يحبذ الخروج بالعيد قائلا "أنا هستخبى في العيد السنة دي عشان مادفعش العيدية".

بينما أوضحت ماجدة أنها لا تقدر على ثمن شراء الأضحية فتلجأ إلى شراء كيلو لحمة واحد قائلة: "بشتري كيلو لحمة واحد عشان أعمل عليه الفتة في أول يوم عيد ".

قالت أم مصطفي إنها تتنظر العيد بكل عام حتى تحصل على اللحمة من ولاد الحلال "أنا بستنى العيد من السنة للسنة عشان اللحمة اللي مابشوفاش الا فيه وولاد الحلال كتير وياريت السنة كلها تبقى عيد".

أضف تعليق