طالبت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج، شباب المصريين في الخارج بتوخي الحذر والدقة عند تداول أخبار مصر على وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تسلط الضوء إلا على الجوانب السلبية فقط، مؤكدة أن هؤلاء الشباب سفراء لمصر في الخارج.

جاء ذلك في كلمة لنبيلة مكرم بمقر مجلس النواب أثناء استقبال 87 شاباً من أبناء المصريين في فرنسا وكان في استقبالهم وكيلا المجلس السيد الشريف وسليمان وهدان ونائب الأمين العام لمجلس النواب المستشار محمد نصير.

وقالت مكرم إن الوزارة مهتمة بشباب المصريين في الخارج وإنها بصدد إعداد دورة تثقيفية لشباب الجيل الثاني والثالث من المصريين في الخارج بالتعاون مع أكاديمية ناصر للتعريف بالأمن القومي المصري ومفرداته، مؤكدة اهتمام القيادة السياسية بالشباب والمرأة.

وأشارت مكرم إلى أهمية تعريف الشباب المصري في الخارج بالتجربة البرلمانية المصرية، معتبرة أنها تجربة تدعو للفخر لأنها تمثل كافة فئات المجتمع.

واتفق وكيلا المجلس مع ما ذهبت إليه مكرم بشأن دور الشباب كسفراء لمصر في الخارج لتوضيح صورة مصر وعكس واقعها، وحقيقة مقاومتها لموجة الإرهاب الذي يجتاح العالم .

وقال السيد الشريف وكيل مجلس النواب إنه فخور بالتجربة البرلمانية الحالية والتي تتضمن في سابقة برلمانية مهمة 90 امرأة ، نحو 25-30% من الشباب ( في الفئة العمرية 25– 35 سنة) و 9 أعضاء من متحدي الإعاقة ، فضلاً عن 19حزباً تبلغ نسبة تمثيلهم في البرلمان (43%) في مقابل (57%) من المستقلين، وهو ما يؤكد التنوع والزخم في الآراء التي تعبر عن كافة فئات المجتمع تحت لواء حب الوطن والاخلاص لقضاياه.

وأعرب سليمان وهدان الوكيل الثاني لمجلس النواب عن سعادته بالشباب لكونهم سفراء لمصر في الخارج، وأكد أنهم يجب أن يتفاخروا بتجربتهم البرلمانية وبتاريخ بلادهم، لافتاً إلى أن الوحدة الوطنية لا مساس بها وأن مصر في 1973 “حررت سيناء بدماء محمد وجرجس” ، وأن ثورة 1952 كانت الشمعة التي أضاءت سماء أفريقيا والدول العربية .