قرر مجلس النواب الحالي أن لا تنتهي دورته الأولى دون أن يكشف عن موقفه من قضية تيران وصنافير التي أثارت الرأي العام المصري، حيث جاء موقف المجلس مخزيًا بحذف مصرية تيران وصنافير من المضبطة، ومهاجمة نواب المجلس لأحد الأعضاء الذي تحدث عن مصرية الجزيرتين.
مشادة بين أعضاء المجلس بسبب الجزيرتين
ونشبت مشادات كلامية عنيفة بين أعضاء مجلس النواب بالجلسة الختامية لدور الانعقاد الأول، ساد بعدها حالة من الهرج داخل القاعة فى حضور رئيس الحكومة و10 وزراء.
وبدأت المشادات بعدما وجه الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، بحذف كلمة النائب هيثم الحريرى التى قال فيها إن جزيرتى تيران وصنافير مصريتان، من مضبطة الجلسة، واعترض الحريرى بعدها، وهو الأمر الذى دفع عدد من النواب إلى مهاجمته، وقال أحد النواب: "مينفعش واحد زى ده يهزقنا"، وهى العبارة التى طالب عبد العال بحذفها أيضًا، مما أثار حفيظة النائب خالد يوسف، الذى رفض الاكتفاء بحذف الكلمة من المضبطة، قائلا: "مش قصة تتحذف يا ريس لازم تفهمه إن مش من حقه يقول كده".
وحاول "عبد العال" استئناف الجلسة أكثر من مرة، ليقاطعه أعضاء تكتل 25-30، ما أحدث حالة من الهرج تحت القبة فى حضور أعضاء الحكومة ورئيسها.
حذف مصرية تيران وصنافير من المضبطة
وقرر الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، حذف عبارة النائب هيثم الحريري، والتي قال فيها "تيران وصنافير مصرية"، وذلك خلال مناقشة الأخير لاتفاقية قرض ميسر بقيمة 120 مليون دولار، من الصندوق السعودي للتنمية، لمشروع تطوير مستشفى قصر العينى.
وقال عبد العال، إن "هذه العبارة لم تكن لها محل من الأعراب، خلال مناقشة الجلسة".
وكان النائب هيثم الحريري عضو تكتل 25/30، فاجأ الجميع بكلمته بالجلسة العامة، امس، حول اتفاقية قرض سعودي لدعم القصر العيني وفي حضور رئيس الوزراء بالقول "تيران وصنافير مصرية".
هيثم الحريري: أكدت مصرية الجزيرتين فغضب المجلس
وقال هيثم الحريري ، عضو مجلس النواب ، إنه "طالبت بكلمة في جلسة اليوم، وتحدثت عن قرض المملكة العربية السعودية لتطوير القصر العيني، وتم تعريفي في الكلمة أنني ممثل المعارضة في البرلمان، واعترضت على التعريف".
وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج "توقيت مصر" على "التلفزيون العربي"، مساء الثلاثاء: "شكرت السعودية، وفي الآخر قلت إن تيران وصنافير مصرية، ولكن حصلت هوجة داخل الجلسة، وتم حذف كلمتي من المضبطة"، مستنكرًا ما حدث من النواب لأن تيران وصنافير مصرية بحكم القضاء.
وتابع أن "حجة رئيس المجلس، علي عبد العال، لحذف الكلمة هي أنها خارج الموضوع، ويبدو أن النواب استكثروا أن يقول ممثل للشعب إن تيران وصنافير مصرية في ظل استمرار الحكومة المصرية في ترسيم الحدود والتنازل عن جزء من الأراضي المصرية لصالح المملكة".
وقال إن "مجلس النواب كان مضغوطًا، وناقشنا العديد من القوانين والشكاوى والاستجوابات، وكنت أتمنى الانتهاء من كل ما كان يلزم علينا مناقشته في دورة الانعقاد الأول"، مضيفًا أن "البرلمان وافق على قوانين ستمثل ضغطًا على الشعب مثل قانون الخدمة المدنية، وضرائب القيمة المضافة، وأنا أرى أن المجلس أخذ من حقوق المواطنين، أكثر مما أعطاه ليه، وأنا ضد سياسة الحكومة، وبرنامجها، ولا أعلم كيف يعترض النواب على برنامج الحكومة، وقوانينها ويوافقون عليها"، مؤكدًا أن "المركب يسير في طريق خطأ، وأتمنى أن يستشعر المجلس بدوره ويعيد ترتيب أوراقه في دوره الانعقاد الثانية".
غضب أعضاء المجلس
ومن جانبه قال محمد بدوى دسوقى عضو مجلس النواب عن محافظة الجيزة، إن حديث النائب هيثم الحريرى عن تيران وصنافير بالجلسة الختامية لدور الانعقاد الأول بالبرلمان أثناء مناقشة اتفاقية مبرمة مع السعودية، خلط للأوراق وخروج عن الموضوع بما يعرضه للمساءلة وفقا للائحة.
وأضاف "دسوقى" فى تصريح صحفي أن هيثم الحريرى قصد من كلامه وحديثه أن السعودية تمد مصر وتعقد معها اتفاقيات من أجل الحصول على تيران وصنافير، ولكن هذا غير صحيح، حيث إنها تعلم أن بقائها من بقاء مصر والتزمت الصمت أثناء نظر الاتفاقية الخاصة بتيران وصنافير بالقضاء المصرى.
وقال طارق الخولى عضو مجلس النواب، تعليقا على حديث النائب هيثم الحريرى، عن تيران وصنافير أثناء الجلسة الختامية للبرلمان، استباق للأحداث وغير مبرر وسبق أنه نوه رئيس البرلمان عن عدم الحديث فى ذلك الأمر والموضوعات الحساسة، موضحا أن ننتظر ورود الوثائق الخاصة بتلك الجزيرتين للبرلمان .
وأضاف الخولى فى تصريح صحفي أن البرلمان هو حكم العدل فى تلك القضية ولا يوجد نائب يقبل أن يفرط فى شبر من أراضى الدولة، وفى نفس الصدد إذا ثبتت الوثائق المقرر ورودها للبرلمان والخاصة بتلك الاتفاقية ملكية تيران وصنافير للسعودية، فلا نملك إلا تسليمها لهم لأنه لا نغتصب أراضى أحد.
الإعلام يهاجم كلمة الحريري
وكشف مقدم البرامج تامر أمين، إن مجلس النواب ناقش قرض مقدم من السعودية بقيمة 120 مليون دولار لصالح القصر العيني من أجل تحديثه، مشيرًا إلى أن النواب وافقوا على القرض.

وتحدث "أمين"، خلال برنامج " الحياة اليوم"، عبر فضائية "الحياة "، اليوم الثلاثاء، عن كلمة هيثم الحريري التي قال فيها نعم نشكر السعودية على القرض، لكن جزيرتي تيران وصنافير مصرية، مشيرًا إلى أن هذه الكلمة أثارت عدد من النواب ما بين مؤيد ومعارض، ومن أبرزهم خالد يوسف، ومحمد أبو حامد.
وأوضح: "النواب ولعوا من كلام "الحريري"، وحدث تراشق بين النواب فى الحديث، إلى أن تدخل الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، وقال إن كلام لا يصح وطلب حذفه من المنضبطة، لأنه يناقش قرض مقدم من السعودية وليس الجزيرتين.
سيف الدولة: يجب أن لا نثق في البرلمان
ومن جانبه قال محمد سيف الدولة إن موقف البرلمان متوقع في ظل وجود برلمان كونته المخابرات ويوافق على كل قرارات الحكومة.
وقال سيف الدولة في تصريح خاص لـ"رصد"، إننا لا ننتظر خيرًا من برلمان او استفتاء فنحن لم ننس ما حدث فى كامب ديفيد، وأكدنا من قبل أن التنازل عن أرض الوطن محظور دستوريا ومجرم جنائيا، وانه ليس لرئيس الجمهورية ولا السلطة التنفيذية ولا البرلمان ولا السلطة القضائية ولا الاستفتاءات الشعبية، أى حق أو صلاحية للتنازل عن أراضى الوطن.
وأوضح أنه يجب أن لا نعول على البرلمان في رفض هذه الاتفاقية، فقد سمعنا دعوات من بعض المعارضين للتفريط فى جزيرتى تيران وصنافير للسعودية، يطالبون فيها البرلمان برفضها، والبعض الآخر يطالب بعرضها على استفتاء شعبى، متجاهلين انه لا يجوز، اصلا، مناقشة اتفاقية باطلة وفقا لمواد وقواعد الدستور ناهيك على مناهضتها للثوابت والمصالح الوطنية.
وأضاف انه مع ذلك رأيت ان أُذَّكر حَسِنى النية منهم بما حدث لنا من كوارث، على امتداد عقود طويلة، حين سلمنا مصائرنا لبرلمانات مصنعة فى مؤسسات السلطة التنفيذية وأجهزتها الامنية، أو لاستفتاءات مزورة وسابقة التجهيز.
ولنا فى حكايه البرلمان مع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، المشهورة باسم كامب ديفيد، عبرة لا تنسى.