أطلقت مجلة فوربس -الشرق الأوسط مبادرة لأفضل الشركات الناشئة في مصر لعام 2016 لتضم القائمة 20 شركة تم اختيارها من بين أكثر من 350 شركة ناشئة.
وذكرت فوربس الشرق الأوسط في بيان حصلت عليه وكالة أنباء الشرق الاوسط أن أهم التحديات التي يمر بها رواد الأعمال خلال مراحل تأسيس الشركات الناشئة في مصر يتمثل في تحويل الأفكار إلى علامات تجارية واعدة تطمح إلى المنافسة بقوة محلياً وإقليمياً، وذلك من خلال استعراض قصص نجاحاتها كي يستفيد منها الجيل الجديد من الشباب ورواد الأعمال ما يمثل دعامة قوية لمستقبل الاقتصاد المصري والعربي في السنوات المقبلة.
وأوضحت أن قطاع الخدمات هيمن على قائمة الشركات الناشئة الافضل في 2016 متفوقا على القطاعات الأخرى مثل تكنولوجيا المعلومات والتوظيف والإعلام والطب والطاقة والتعليم والتجارة الإلكترونية والعقارات.
وأشارت إلى أنه تم تقييم هذه الشركات بناء على الانتشار العالمي والإقليمي المحتمل، ونوعية مستثمريها ومقدار التمويل الذي تلقته هذه الشركات، وكان الحد الأدنى لشمول الشركات بالقائمة النهائية حصولها على تمويل لا يقل عن 140 ألف دولار.
ونوهت إلى أنه رغم الكثافة السكانية المرتفعة في مصر التي ذات عن 90 مليون نسمة الا انها لاتزال حديثة العهد بتمويل الشركات الناشئة، حيث بلغ مجموع ما حصلت عليه العشرين شركة الموجودة في القائمة من تمويل لم يتجاوز الـ2ر24 مليون دولار في حين حصدت أهم 20 شركة ناشئة في الإمارات العربية المتحدة على قائمة (فوربس الشرق الأوسط) في العام الماضي تمويلاً بمقدار 41.6 مليون دولار.
وأظهرت المجلة أن معظم القائمين على تلك الشركات هم من خريجي جامعات مصرية إلى جانب 10 من الرياديين فقط أنهوا دراستهم خارج مصر، وعادوا إلى الوطن لتحقيق أحلامهم.

وقالت خلود العميان، رئيسة تحرير فوربس الشرق الأوسط إن الظروف الاقتصادية والتحديات الصعبة التي مرت بها مصر في السنوات الأخيرة وتراجع عوائد السياحة والصناعة والصادرات الزراعية دفعت بالحكومة إلى إعادة تقييم مواردها، وكيفية استثمارها جيداً من خلال دعم ريادة الأعمال والشركات الناشئة، وتحفيز قيم الابتكار والإبداع في شتى المجالات والقطاعات الاقتصادية.
ولفتت إلى أن مبادرة فوربس الشرق الاوسط لإصدار قائمتها الأولى لأفضل الشركات الناشئة في مصر لعام 2016 جاءت نابعة من رؤية المجلة الخاصة بتشجيع ريادة الأعمال في الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط، لاسيما الشباب الذين يمتلكون قدرات غير محدودة، في العمل والابتكار والإبداع واتخاذ القرارات المناسبة، تسهم في دعم اقتصاد الدول العربية.

وأضافت أن عالم الشركات الناشئة في مصر لايزال في مراحله الأولى. وهذه القائمة لن تسهم فقط في دعم هذه الشركات الناشئة بل ستعزز مستقبل ريادة الأعمال في البلاد أيضاً”.