بدأ قبل قليل وقائع المؤتمر الصحفي الموسع للإعلان عن تفاصيل أول عملية زرع نخاع، والتي تم إجراؤها مؤخرًا بمعهد جنوب مصر للأورام، وذلك تحت رعاية الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة والدكتور مصطفى الشرقاوي عميد معهد الأورام، وذلك بحضور الدكتور محمد عبد المعطى سمرة أستاذ طب الاورام بالمعهد القومى للأورام، والدكتور جمال الدين محمد فتحى استاذ أمراض الدم بجامعة الاسكندرية والدكتورة يسرية عبد الرحمن استاذ أمراض الدم بكلية الطب بجامعة أسيوط.

وقال الدكتور مصطفى الشرقاوي عميد معهد جنوب مصر للأورام إن العملية تمت إجراؤها لشخص يدعى عبد الهادى محمد الامير ٣٩ عاما من محافظة قنا، والذى كان يعانى من انتكاسة ورم لاهودجكن بالغدد الليمفاوية، وذلك بعد تلقيه فترة من العلاج الكيماوي، مؤكدا أهمية ذلك الإنجاز الطبي، والذي يُعد الأول من نوعه في صعيد مصر ويمثل بارقة أمل في علاج عدد كبير من مرضى الأورام الحميدة والخبيثة.

وأوضح الشرقاوي أن عملية الزرع تضمنت اجراء كافة التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة ثم تم جمع الخلايا الجذعية عن طريق جهاز فصل مكونات الدم بالوحدة عقب إعطاء المريض الحقن المحفزة للنخاع ثم عزل المريض بالوحدة، وبدأ العلاج الكيماوي التحضيري للزرع طبقا للبروتوكولات المتبعة عالميا خلال مدة العزل، والتى تقترب من أسبوعين، والتى تلقى المريض خلالها علاج تدعيمى من مضادات حيوية ومضادات للفطريات والفيروسات، وذلك لنقص المناعة المصاحب للعلاج الكيماوي بالاضافة لنقل مكونات الدم من كرات دم حمراء وصفائح دموية مشعة لمنع النزف حتى تم بدء انتاج مكونات دم جديدة خالية من المرض من الخلايا الجزعية المنقولة للمريض وعند وصولها للمعدلات الامنة خرج المريض من الوحدة لمنزله سالما مع المتابعة الطبية المستمرة بعد الزرع.