دعا المهندس على عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، حكومات ومنظمات الأعمال في البلدان العربية إلى العمل على إطلاق رؤية اقتصادية شاملة حول تنمية التجارة العربية البينية والعمل على تدفق الاستثمار ورؤوس الأموال تتضمن برامج وآليات واضحة لترجمة ما نتفق عليه إلى حقيقة على أرض الواقع وفق مصالح عربية متوازنة ومتكاملة.

وقال "عيسى" خلال كلمته فى مؤتمر التجارة العربية الذى نظمه الاتحاد العربى لتنمية الصادرات واختتمت أعماله أمس الأثنين, أن بالرغم مما يتمتع به الوطن العربي من ثروات وإمكانيات هائلة إلا أنه يعاني من تحديات ضخمة تتطلب مواجهتها بكل مصداقية ووضوح, مشيرًا إلى أن البطالة والبيروقراطية أحد أهم السمات التي تحكم عالمنا العربي.

وأضاف قائلًا "مازالت القيود على التجارة العربية البينية هي المسيطرة على فكرنا وعلى تعاملاتنا، ومازال السوق العربية المشتركة حلما صعب المنال، الأمر الذي جعل من أرقام وحجم التجارة العربية البينية أمرا لا يليق بما بيننا من روابط تاريخية وجغرافية".

وأكد "عيسى" أهمية المضى قدما نحو رفع قيود التجارة البينية والاستثمار فى المقومات والمزايا النسبية والتنافسية التى تتمتع بها الدول العربية، خاصة أن الدول العربية على أعتاب مرحلة جديدة، وتحول في المشهد الاقتصاد العربي بعد إعلان بعض الدول عن رؤيتها الاقتصادية الهادفة حتى عام 2030.

وفي ختام كلمته طالب عيسى القائمين على المؤتمر بضرورة الخروج بتوصية واجبة التنفيذ للحكومات العربية مطالبا بالسعي الجاد لتوحيد القوانين التي تنظم النشاط الاقتصادى, وتوحيد المواصفات القياسية للسلع العربية, وتوحيد نظم الإفراج الجمركي بدون تباطؤ، بالاضافة إلى إشراك القطاع الخاص في مشروعات التطوير وتأهيل البيئة التشريعية والقانونية لمشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتشجيع إنشاء شركات النقل العربية الخاصة.