أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن أملها في موافقة روسيا والولايات المتحدة على أساليب وقف إطلاق النار في مدينة حلب السورية.

وقالت ميركل، أثناء مناقشة الموازنة الاتحادية في البرلمان - وفق ما نقلته وكالة أنباء (تاس) الروسية - أتمنى أن تتوصل روسيا والولايات المتحدة إلى تقدم في مسألة وقف إطلاق النار الذي من شأنه أن يضع حدا لعمليات القذف ومعاناة الناس في حلب.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أشار عقب قمة مجموعة الـ20، التي عقدت في الصين يوم الإثنين الماضي، إلى احتمال التوصل إلى اتفاقيات مع الولايات المتحدة بشأن الوضع السوري خلال أيام.

وأكد نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، بن رودس، أن المحادثات بين واشنطن وموسكو سوف تناقش الحفاظ على هدنة وقف إطلاق النار في سوريا ومواجهة متطرفي تنظيم داعش وجماعات جبهة آلنصرة (المحظورة في روسيا).

وشدد على أن واشنطن تعتبر أن الشرط المسبق للاتفاق يجب أن ينص على الوصول الفوري للمساعدات الإنسانية في سوريا، بما في ذلك في مدينة حلب.. وتصر الولايات المتحدة على أن تكون للمعارضة السورية منطقة نفوذها.