قال وزير التجارة، والصناعة المهندس طارق قابيل” إن شركة (ماهيندرا آند ماهيندرا) الفنلندية/ الهندية العاملة في مجال تصنيع السيارات، والآلات الزراعية تدرس إقامة مشروع جديد لتصنيع المعدات، والآلات الزراعية المستخدمة في حصاد الغلال باستثمارات تصل إلى نحو 40 مليون دولار بالمشاركة مع إحدى الشركات المصرية سواء حكومية أو قطاع خاص”.
وأضاف قابيل، خلال لقائه مع نائب رئيس مجلس إدارة الشركة كيراس ڤاكهاريا والذي تناول إمكانية إقامة مشروع مصري/هندي/ فنلندي مشترك لإنتاج الآلات الزراعية في مصر،” تعد الشركة واحدة من العلامات التجارية الرائدة في مجال تصنيع الآلات الزراعية في العالم، وقيامها بإنشاء مشروع لها في مصر يمثل نقلة كبيرة في صناعة الآلات الزراعية، ويتيح إمكانية استخدام التكنولوجيا المتقدمة في المجال الزراعي في مصر ما ينعكس إيجابا على الإنتاجية وتقليل الفاقد بمعدلات كبيرة”.
وأشار إلى أن الشركة تدرس أيضا فتح مكتب تمثيل لها بالقاهرة للمتابعة والإشراف على أعمال الشركة في مصر ودول شمال أفريقيا.
وأوضح أن هناك عددا كبيرا من الميزات التنافسية ستتمتع بها الشركة حال بدء استثماراتها في مصر تتمثل في السوق الداخلي الكبير، والموقع اللوجيستي المتميز، فضلا عن إمكانات نفاذ منتجاتها لعدد كبير من الدول، والتكتلات الاقتصادية، وذلك وفقا لاتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين مصر، وهذه الدول، والتكتلات.
وذكر أنه يجري حاليا ترتيب زيارات لمسئولي الشركة إلى عدد من الشركات المصرية العاملة في مجال إنتاج المعدات الزراعية للتعرف على الإمكانات التصنيعية المتاحة في هذا المجال.

وأشار إلى أن هناك مباحثات قد بدأت منذ فترة مع الجانب الروسي لإنشاء مشروعات في مجال إنتاج المعدات الزراعية ضمن المشروعات التي ستتضمنها المنطقة الصناعية الروسية المقرر إنشاؤها بمنطقة شرق بورسعيد.