قال اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الإستطلاع بالمخابرات المصرية، إن طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال قمة العشرين المنعقدة بالصين بإنشاء آلية دولية لمكافحة الإرهاب، مطلب تأخر كثيرا ويجب أن يلقى قبول بين الدول والمساعدة في إنشائها.

وأوضح "سالم" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن الآلية تعني جهاز يمكن أن يكون منظمة أو لجنة ولهم صلاحيات في حق إتخاذ القرار تجاه الإرهاب دون الرجوع للدول وقد تتبع الأمم المتحدة وتتخذه مقرًا لها.

وأضاف : "حال دراسة الأمر والموافقة عليه ستتكون اللجنة من عسكريون ودبلوماسيون وأشخاص من الأمم المتحدة وكذلك رجال فكر ودين واجتماع وساسة"، وعن مركزيتها قال: "الأفضل إتخاذ الأمم المتحدة مقرًا لها أو بالقرب من منطقة الأحداث.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، دعا الرئاستين الحالية والقادمة لمجموعة العشرين، وباقي الدول الأعضاء، لإنشاء آلية بالمجموعة تختص بهذه القضية، مؤكدًا على أن مصر ستكون أول من تمد يدها لمعاونتهم والتنسيق معهم لما لديها من خبرات ميدانية ومعلوماتية وتنسيقية ممتدة فى هذا المجال.