حثت هيلاري كلينتون مرشحة الرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي المشرعين الاتحاديين وهم في عطلتهم الصيفية حاليا على عقد اجتماع لإقرار مشروع قانون تمويل حيوي لمكافحة فيروس زيكا أثناء زيارتها لمستوصف يوم الثلاثاء في ميامي حيث انتشر المرض.
وقالت كلينتون إنه يتعين على المشرعين إقرار مشروع قانون بتمويل قدره 1.1 مليار دولار لمكافحة الفيروس الذي ينقله البعوض أو التوصل إلى تسوية جديدة. ويأتي التمويل في الوقت الذي تشهد فيه ولاية فلوريدا 21 حالة إصابة على الأقل انتقلت لها العدوى محليا.
وكانت فلوريدا هي أول ولاية تؤكد انتقال الفيروس محليا في الولايات المتحدة عن طريق لدغات البعوض لكن مسؤولين في قطاع الصحة يتوقعون المزيد من انتشار الفيروس على نطاق محدود خاصة في ولايات جنوب الولايات المتحدة.
وقالت كلينتون “أشعر بخيبة أمل كبيرة لأن الكونجرس بدأ عطلته قبل أن يتفق فعليا بشأن ما يتعين عمله لتمويل هذه المكافحة.” وأضافت “إذا تم إقرار هذا التمويل الحيوي يمكننا تطوير نظام تشخيص سريع وحتى البدء في العمل الصعب المتعلق بتطوير لقاح.”
لكن التوصل إلى تسوية فشل بعد أن أضاف الجمهوريون بمجلس النواب تعبيرات تضع
قيودا على الإجهاض وقلصت جزءا من تمويل أقره قانون للرعاية الصحية وقعه الرئيس باراك أوباما عام 2010.
وكان أوباما قد طلب من الكونجرس الذي يقوده الجمهوريون في بادئ الأمر الموافقة على تمويل طارئ قدره 1.9 مليار دولار.
وبعث عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين برسالة إلى ميتش مكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ وإلى بول ريان رئيس مجلس النواب يحثونهما على استدعاء المشرعين من عطلتهم للتصويت على تمويل مكافحة فيروس زيكا.
وتشير سجلات الكونجرس إلى أنه قطع عطلاته الصيفية ثماني مرات على الأقل منذ 1998 كان آخرها في عام 2013 عندما عاد المشرعون لعملهم مبكرا لمناقشة استخدام القوة العسكرية في سوريا.