قالت مصادر أمنية فرنسية اليوم الأربعاء إنها عثرت على سيارة مشبوهة بالقرب من كاتدرائية “توتر دام” بباريس حيث كان بداخلها سبع أنابيب غاز.

واضافت المصادر أنه تم العثور على أسطوانة غاز فارغة على المقعد الخلفي للسيارة فيما تم العثور على 6 أخرين ممتلئة في صندوق السيارة.

وأوضحت أن السيارة من طراز “بيجو 607” ولم تكن تحمل لوحات معدنية وكانت مركونة على طريق “كي دو مونتبللو” على ضفاف نهر السين بالدائرة الخامسة للعاصمة الفرنسية، مشيرة إلى عدم إيجاد أشخاص داخل السيارة التي جذبت انتباه الأمن الفرنسي بسبب تشغيل إشارة الانتظار.

وأفادت المصادر بأنه تم إسناد التحقيقات إلى إدارة مكافحة الإرهاب للشرطة الجنائية وإلى الإدارة العامة للاستخبارات الداخلية، مضيفة أنه جاري حاليا التحقيق مع زوجين مشتبه بهما.

يذكر أن باتريك كالفار المدير العام للاستخبارات الداخلية كان قد حذّر في 24 مايو الماضي أمام البرلمان الفرنسي من إقدام “داعش” على شن هجمات بالسيارات المفخخة في فرنسا على غرار ما شهدته البلاد في عام 1986 و 1995.

كما ذكر الثلاثاء رئيس الوزراء مانويل فالس بأن التهديد الإرهابي لا يزال مرتفعا اكثر من أي وقت مضى، فيما أفاد وزير الداخلية برنار كازنوف بأنه تم في أغسطس الماضي اعتقال سبع شخاص على صلة بشبكات إرهابية من بينهم ثلاثة كانوا يعدون لشن هجمات.