قال محمود الجمل، رئيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف، إن لجان المصالحات في بعض المحافظات لا تقوم بدورها المنوط بها على أكمل وجه، ما أدى إلى عدم وجودها على أرض الواقع.

وأكد "الجمل" فى بيان صحفي، الأربعاء، أن المؤسسة لاحظت خلال جولاتها الأخيرة فى الصعيد وجود عدد كبير من المشاكل المتعلقة بالثأر وليس هناك من يهتم بحلها، مشيرا إلى أن لجان المصالحات تضم فى تشكيلها نواباً وكبار العائلات وعمد مشايخ سابقين، مما يتسبب فى مشاكل من خلال تحيز أعضاء هذه اللجان لعائلة على حساب الأخرى الأمر الذى يحدث فجوة كبيرة بينهم.

وأشار رئيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف إلى أن المؤسسة كان لها تجربة فى لجنة المصالحات ، حيث قامت بحل بعض المشاكل فى مركز البلينا بمحافظة سوهاج فى وقت قصير ، بعيد عن أصحاب المصالح الخاصة والنواب،مطالبا بأن تشكل لجان المصالحات من أشخاص أكفاء قادرين على حل المشاكل ولا تشكل ممن يتدخلون من أجل الشهرة والمصالح حتى لايتحيزوا لحساب طرف على الطرف الأخر.

وطالب الجمل وزير الداخلية بإعادة النظر فى تشكيل لجان المصالحات بالمحافظات وتفعيل دور وزارة الداخلية بشروط معينة ، بحيث تحقق الوزارة الأنضباط الأمنى فى قضية الثأر، لأن التقصير فى دور الوزارة يزيد من حالات الثأر بمحافظات الصعيد.

يذكر أن المؤسسة الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف حصلت على ترخيص لتأسيسها من وزارة التضامن الإجتماعى و تم إشهارها فى الجريدة الرسمية 2 مارس 2014، وهى مؤسسة لمكافحة الإرهاب والتطرف بكل أشكاله وتوجهاته وليست مع جهة ضد اخرى وليست تابعة لأى " حزب أو تيار أو جماعة او فصيل أو إئتلاف أو حركة أو جبهة".