أكد تقرير لمنظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة إلى أن نحو 50 مليون طفل "اقتلعوا من ديارهم" منهم 28 مليونا نزحوا بسبب نزاعات لا دخل لهم بها، فيما هاجر الملايين بحثا عن حياة أفضل.
وأظهر تقرير ( منظمة الأمم المتحدة للطفولة) تحت عنوان "المشردون: الأزمة المتفاقمة للاجئين والمهاجرين الأطفال"، بيانات جديدة ترسم صورة واقعية لحياة وأوضاع الملايين من الأطفال والأسر المتضررة من الصراعات العنيفة حول العالم التي تجعل ان النزوح في رحلة محفوفة بالمخاطر تبدو أكثر أمنا من البقاء في المنزل.
وقال المدير التنفيذي لليونيسيف أنتوني ليك، "لقد صدم العالم بمشاهدة صور فردية لا تمحى من الذاكرة لأطفال، جسد إيلان الكردي الصغير على الشاطئ بعد غرقه في البحر، أو الذهول على وجه عمران دنقيش الدموي بينما كان جالسا في سيارة إسعاف بعد تدمير منزله، كل صورة، كل طفل أو طفلة، تمثل أن ملايين الأطفال في خطر، وهذا يتطلب ترجمة تعاطفنا لصور الأطفال الفردية إلى عمل من أجل جميع الأطفال".
وبحسب التقرير، شرد نحو 28 مليون طفل من منازلهم بسبب العنف والصراع داخل وعبر الحدود، بما في ذلك 10 ملايين طفل لاجئ، وهناك 10 ملايين طفل من طالبي اللجوء الذين لم يتم بعد تحديد وضعهم كلاجئين.
أشار التقرير، إلى خطورة تزايد الأعداد من الأطفال الذين يعبرون الحدود غير مصحوبين ببالغين، ففي عام 2015، قدم أكثر من 100 ألف من القصر غير المصحوبين طلبات للحصول على اللجوء أكثر بثلاثة أضعاف العدد في عام 2014، ولفتت اليونيسيف إلى أن الأطفال غير المصحوبين هم من بين أولئك الأكثر تعرضا لخطر الاستغلال وسوء المعاملة، بما في ذلك عن طريق المهربين والمتاجرين.
وهاجر 20 مليون طفل من ديارهم بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك الفقر أو عنف العصابات، ويتعرض الكثير منهم لخطر سوء المعاملة والاعتقال لأنهم لا يملكون الوثائق، أو بسبب وضعهم القانوني غير المؤكد.
ونوه التقرير بـ 6 إجراءات محددة من شأنها حماية ومساعدة النازحين واللاجئين والمهاجرين الأطفال :
- حماية الأطفال اللاجئين والمهاجرين، ولا سيما الأطفال غير المصحوبين من الاستغلال والعنف .
- إنهاء احتجاز الأطفال من طالبي اللجوء أو الهجرة من خلال تقديم مجموعة من البدائل العملية .
-الحفاظ على إبقاء أفراد الأسرة معا باعتباره أفضل وسيلة لحماية الأطفال .
- إعطائهم الوضع القانوني و توفير التعلم والحصول على الرعاية الصحية وخدمات نوعية أخرى.
- الضغط من أجل التصدي للأسباب الكامنة وراء التحركات واسعة النطاق للاجئين والمهاجرين .
- تعزيز التدابير لمكافحة كراهية الأجانب والتمييز والتهميش.