قال الممثل البريطانى الخاص لسوريا جاريث بايلي اليوم الأربعاء إنه يرحب باستضافة لندن لإطلاق المعارضة السورية لرؤيتها التي تركز على مستقبل سوريا وليس ماضي الأسد، مشيرا الى أن الهيئة العليا للمفاوضات تطرح عقدا اجتماعيا جديدا لمستقبل سوريا.
وقال الممثل الخاص لسوريا إن “الهيئة العليا للتفاوض تركز على التسوية عبر التفاوض، وليس بالقوة، في سوريا”. وأضاف بايلي “الهيئة العليا للتفاوض تقول بوضوح أن الحوار الوطني في سوريا هو ما يحدد مستقبل البلاد”.
وأكد أن الهيئة العليا توضح أهمية استمرارية مؤسسات الدولة وحكم يشمل الجميع، مشددا على أن الهيئة العليا للمفاوضات تطرح عقدا اجتماعيا جديدا لمستقبل البلاد، ورؤية الهيئة العليا “وليدة مشاورات ومناقشات طويلة، وهي وثيقة حية يمكن تطويرها”.
وأوضح الممثل البريطاني الخاص لسوريا، جاريث بايلي أن الهيئة العليا للمفاوضات تقترح ثلاث مراحل في سوريا: المفاوضات، الانتقال، التطبيق. من الجيد أن نرى الهيئة العليا للمفاوضات تطرح رؤية وخطة إيجابية في صراع يعمد فيه الأسد ومتطرفون لتدمير البلاد”.
وأضاف بايلي” نقطة أساسية وأفكار جيدة في خطة الهيئة العليا للمفاوضات”، مؤكدا أن المأساة في سوريا يمكن تسويتها.
وأشار المسؤول البريطاني الى أن رؤية الهيئة العليا للمفاوضات تؤكد على الشمولية، وليس التهميش، ووجود جيش سوري يحمي كافة السوريين.