شهد اليوم الأربعاء حلقة جديدة من سلسلة نزيف حوادث القطارات التي لا تتوقف في مصر، حيث انقلبت 3 عربات بقطار الصعيد رقم 80 (القاهرة- أسوان) في منطقة العياط، وكان القطار خارجا من محطة رمسيس متجها إلى أسوان.

وقال اللواء مدحت شوشة، رئيس الهيئة القومية للسكك الحديدية: إن الهيئة شكلت لجنة هندسية لدراسة وإعداد تقرير عن حادث قطار الصعيد.

واكد على توقف حركة القطارات وجه قبلى وقام بارسال «أوناش» الهيئة لرفع الـ3 عربات؛ تمهيدا لإعادة الحركة لطبيعتها على خط القاهرة الصعيد، والتي تعطلت بسبب الحادث، مشيرا إلى أن الحادث بسبب تحويلة خاطئة.

ينما اكدت مصادر إن الحادث أسفر عن وقوع 30 مصابا و3 قتلى، مؤكدا أن المصابين نقلوا إلى مستشفيات العياط المركزى والحوامدية العام، موضحا أن الإصابات تتراوح بين كسور وكدمات متفرقة بالرأس والجسد.

كما توجه الدكتور جلال سعيد وزير النقل لتفقد موقع الحادث لمتابعة الموقف والاطمئنان على المصابين، ونقل الضحايا إلى أقرب مستشفيات والتنسيق مستمر مع محافظة الجيزة بخصوص الحادث.

في سياق آخر، أكد مصدر مسئول بهيئة السكة الحديد أن سائق قطار رقم ٨٠ ويدعى بولس ميلاد، هو السبب فى حادث قطار الصعيد الذي وقع صباح اليوم في العياط، وتم التحفظ عليه لحين تحقيقات النيابة، التي وصلت لمباشرة مهام عملها وإجراء تحقيقات موسعة حول الحادث.

وأوضح أن السائق دخل إلى سكة نفادى قرية البليدة التخزين بسرعة ١٢٠ كم والمقررة ٨ كم مما ادى الى انقلاب الجرار واول عربيتين ووقوع حالات اصابة ووفيات.