نظمت وزارة الدولة للهجرة زيارة لعدد من أبناء المصريين بفرنسا، زيارة صباح اليوم لمجلس النواب، للتعرف على التجربة الديمقراطية المصرية في ختام جولة قاموا بها لعدد من المعالم السياحية في كل من الأقصر والغردقة.
يأتي في إطار اهتمام الدولة الذي توليه بأبنائها من الشباب، أبناء المصريين بالخارج من الجيلين الثانى والثالث.
وشهدت الزيارة استقبال وكلاء البرلمان والسيد أمين عام المجلس لأبناء الجالية، وعرضا لفيلم تسجيليا تضمن تاريخ البرلمان منذ إنشائه، ثم زيارة لمتحف المجلس والذي يتضمن مقتنيات نادرة ووثائق برلمانية والمكتبة، واختتم بزيارة للقاعة الرئيسية بالمجلس.
وقدم الشباب أبناء المصريين بفرنسا، درعا تكريما لكل من وزيرة الدولة للهجرة ووكيلي المجلس؛ تعبيرا عن شكرهم وتقديرهم لترتيب هذه الزيارة الهامة.
وفي كلمتها لشباب المصريين بالخارج من داخل البرلمان، أكدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن مصر بخير وتتقدم بفضل جهد قيادة سياسية واعية، وبفضل شعبها الأصيل.
وطالبت الوزيرة الشباب بعدم الإنصات لدعاوي التشكيك والإحباط التي تروج عبر وسائل إعلام خارجية أو مواقع التواصل الاجتماعي مشددة على أن ظهر الوطن لن ينقسم أبدا.
وقالت إن الشباب قاموا بجولة في محافظات مختلفة لمسوا الأمن والأمان وتحسن النظافة وإنشاء المشروعات، لكن تلك الصورة لا تنقل والأخبار السلبية هي التي تستحوذ على الاهتمام.
وأكدت “مكرم” في حضور عدد من نواب الأمة، أن شباب المصريين بالخارج هم حائط الصد الأول للدولة بالخارج، فالسفير ليست وظيفة بل هي رسالة وفكر وأقدام وقرار وطني.
وقالت الوزيرة أنها حرصت علي تنظيم زيارة البرلمان، لأن مصر ليست فقط أماكن سياحية، بل مؤسسات ضخمة وأمن قومي وتحديات لابد أن يعيها الشباب ليصدوا أي تجاوز ضد الوطن الأم، الذي يحتاج كل جهد أبنائه وليس فقط دعم أصدقائه.
وشددت الوزيرة على أن البرلمان به تمثيل لكل طوائف الشعب وأعلى تمثيل للمرأة، في إشارة إلى أن دور المرأة في المجتمع يتزايد بثقة ودعم من القيادة السياسية بدورها والمسؤلية المحملة بها، لافتة إلى أن لدينا أربع وزيرات في الحكومة الحالية.