اتفقت قناة “فوكس نيوز” الإخبارية مع المذيعة جريتشن كلارسون على إنهاء الجدل الدائر بين مدير القناة السابق روجر إيلز والمذيعة لاتهامها إياه ب`”المضايقة والانتقام منها في يوليو الماضي”.
ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية عن أحد المقربين من قناة “فوكس نيوز” قوله إن الجانبين اتفقا على دفع القناة مبلغ 20 مليون دولار للمذيعة، على أن يتحمل إيلز جزءاً غير محدد من المال الموجه لكلارسون.. وقد تقدم إيلز باستقالته من رئاسة القناة، ولكنه أنكر الاتهامات التي وجهتها إليه كلارسون.
وأعربت قناة “فوكس نيوز” عن أسفها للأذى الذي لحق بكلارسون، حيث قالت في بيان أذاعته اليوم الثلاثاء: “نأسف ونعتذر لأن كلارسون لم تتلقى الاحترام الذي كانت هي وزملائها في القناة يبغونه”، مشيرة إلى أنها توصلت لاتفاقات مع عدد من النساء اللاتي اتهمن إيلز بالمضايقة.
واكدت جريتشن علي ان “جميع النساء تستحق مكان عمل جليل ومحترم، يعترف فيه بالموهبة والعمل الصعب والإخلاص وتتم مكافأته”.