أكد الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ، أن الأنشطة المدرسية تساهم بشكل أساسى فى تشكيل وجدان التلاميذ، وارتباطهم بالوطن، وتنمية روح الولاء والانتماء والثوابت الوطنية، مشيرًا إلى أن الوزارة تولى اهتمامًا كبيرًا بالأنشطة المدرسية، وتخصص لها (30%) بهدف إخراج شخصية سوية، بينما تخصص (70%) للمواد المعرفية.

وأوضح الوزير أنه لتفعيل الأنشطة المدرسية يجب توافر الآليات والأدوات اللازمة لذلك، وأكد على ضرورة أن تضم كل مدرسة قاعة لممارسة النشاط.

قال إن النظام التعليمي اليابانى يتم فيه تطبيق أنشطة (توكاتسو) التى تهدف إلى تعديل أخلاقيات وسلوكيات التلاميذ بنسبة (50%)، فى حين يتم تخصيص (50%) للمواد المعرفية.

وأوضح أنه تم تفعيل التجربة اليابانية على عدد مدرستين قائمة كتجربة مبدئية للعام الدراسي 2015/2016 Schools Pre Pilot، وسيتم تحويل عدد (10) مدارس قائمة بالعام الدراسى 2016/2017، إلى مدارس تعمل بأسلوب التعليم الياباني كتجربة استطلاعية pilot school، كما يتم التخطيط لتحويل عدد (100) مدرسة أخرى قائمة بالفعل بداية من العام الدراسي 2017/2018، هذا بالإضافة إلى التخطيط لإنشاء عدد (100) مدرسة جديدة ستعمل بأسلوب التعليم اليابانى، حيث تم توفير قطع أراضٍ لعدد (30) مدرسة وتم إعداد الرسومات الهندسية وجارٍ التجهيز لإقامه المدارس عليها.

وكلف الوزير المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية بتشكيل فريق بحث؛ لدراسة هذا المشروع الذى يهدف إلى تطبيق نظام تعليمى متكامل.

جاء ذلك خلال اجتماع الوزير مع أعضاء مجلس إدارة المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية، بحضور الدكتورة جيهان كمال مدير المركز.