حذرت الباحثة العلمية الفرنسية إليزابيث تابون المسئولة عن معمل البيوكنترول في المعهد الوطني الفرنسي للأبحاث الزراعية من انتشار الحشرة النارية المعروفة باسم "بيرال" التى تسبب خسائر جسيمة في الحدائق الفرنسية.

وأوضحت تابون أن الحشرة تأكل الشجيرات الصغيرة والأوراق وتدمر نبات "البقس" بسبب تكاثرها الزائد وتهدد الغابات وأماكن عديدة في فرنسا حيث لديها القدرة على التحرك في عشرات الكيلومترات سنويا.

وكانت هذه الحشرة قد دخلت مناطق الالزاز وبوردو ووادى الرون في فرنسا عام 2008 عن طريق استيراد نباتات آسيوية للزينة من ألمانيا حيث أن التغيرات المناخية في أوروبا خاصة في فصل الشتاء تلائم هذه الحشرة على التكاثر حيث تضع نحو ألف و200 بيضة 3 مرات سنويا.

وحاولت دول العالم محاربة الحشرة النارية عن طريق المواد السامة، ولكنها لم تجد في هذه الوسيلة حلا سليما خوفا على البيئة والغابات.