أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، اليوم الأربعاء، عن قلقها حيال ما يقرب من 50 مليون طفل تم اقتلاعهم من جذورهم في أنحاء العالم، بعدما أجبروا على ترك منازلهم أو بلدانهم جراء الحروب والعنف والاضطهاد.

وقال المدير التنفيذي ليونيسف انتوني ليك - في بيان اليوم الأربعاء حسبما أفادت قناة (العربية) الاخبارية - لقد " صدم العالم بصور لن تمحى من الذاكرة لأطفال بعينهم، حيث الجسم الصغير لإيلان الكردي الذي ألقته الأمواج على الشاطئ بعد غرقه في البحر، أو وجه عمران دقنيش الدامي يعلوه الذهول وهو جالس في سيارة إسعاف بعد تدمير منزله".

وبحسب تقديرات المنظمة الأممية، فقد نزح نحو 28 مليون طفل من منازلهم بسبب العنف والصراع داخل الحدود وعبرها، وهم في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية والوصول إلى الخدمات الأساسية.

وبالإضافة إلى أولئك، فقد ترك حوالي 20 مليونا آخرين من الأطفال منازلهم لأسباب مختلفة بينها الفقر المدقع أو عنف العصابات.