قال العقيد الركن خالد البرعصى، قائد القوات القتالية بسلاح الصاعقة الليبي، إن دورية تابعة لعناصر الصاعقة في سرت ألقت القبض على القيادي الداعشي أحمد بسام زيدان، المكني بـ«أبي خطاب السورى»، وهو أحد أخطر قيادات الصف الأول لتنظيم «داعش» الإرهابي بسرت، وكان يتولى مسئولية الإشراف على المصحات الطبية التابعة للتنظيم.
وكشف «البرعصى»، عن تفاصيل ضبط القيادي الداعشي، مؤكدًا أن عناصر الاستخبارات رصدوا وجود «زيدان» في إحدى الضواحي في مدينة سرت، بعد أن هرب من المعارك الدائرة بين التنظيم وقوات الجيش الليبي، ولجأ إلى إحدى العائلات ذات العصبية القبلية للاختباء لديهم، إلا أن قيادات العائلة أبلغوا عناصر الاستخبارات عن وجوده بمنطقتهم، فتمت مداهمته بمعرفة دورية تابعة لسلاح الصاعقة، وتمكنت من ضبطه وتسليمه إلى عناصر الاستخبارات.
وباستجوابه، أدلى باعترافات ومعلومات في غاية الأهمية، من ضمنها قيامه بالإشراف على علاج عدد من قيادات التنظيم، وأيضا إشرافه على تدريب طاقم أطباء تابع لتنظيم «بيت المقدس» بسيناء، على كيفية التعامل مع الإصابات التي تلحق بعناصر بيت المقدس، جراء عمليات الجيش المصري ضد معاقلهم في سيناء.