شهد الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، ترافقه قيادات وزارة الموارد المائية والري، إجراء تجربة سيناريو ارتفاع منسوب المياه فى محطة مصرف الخيرى بدمنهور.

يأتى ذلك فى اطار رفع درجة الاستعداد لمواجهة موسم الامطار وارتفاع منسوب المياه المحتملة بالمصارف والوقوف على مدى جاهزية محطات الصرف للحفاظ على المناسيب التصميمية لتشغيل وحدات المحطات بالكفاءة اللازمة.

وتم التأكد من مدى جاهزية المحطة وكفاءتها للتعامل مع ارتفاع المناسيب من خلال دفع معدات الطوارئ من وحدات الرفع الاضافية ووحدات اضافية اخرى يتم استدعاؤها على الفور.

كما تم التأكد من سرعة وصول المعدات المطلوبة لموقع الازمة وتحديد الطرق والمسارات البديلة في حالة وجود اعاقة بسبب الامطار، كما تم استحداث آلية جديدة لسرعة التواصل والتنسيق بين لجنة الطوارئ المركزية بوزارة الري والوحدات الفرعية من خلال خدمة "الواتس آب".

وشدد المحافظ على ضرورة التأكد من نجاح سيناريو ادارة الازمة والخروج بدروس مستفادة فى التقييم لتفادى ما حدث في العام الماضي وتقليل المخاطر فى حالة حدوثه ومن استجابة العاملين وكافة الاجهزة ذات الصلة فى التنسيق وسرعة التحرك وتحريك المعدات والمهمات الى موقع الازمة وتبليغ المناسيب لحظة بلحظة.

كما شدد على الانتهاء من اعمال الصيانة اللازمة لمحطات الصرف وتوفير مصادر الكهرباء البديلة لها بالتوازى مع اعمال تطهير وتكريك وتعلية جسور الترع.

شارك فى اجراء تجربة الازمة الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل أول وزارة الرى نائبا عن وزير الرى، والمهندسة نادية عبده، نائب المحافظ واللواء أشرف يوسف، رئيس فرع هيئة الرقابة الإدارية بالبحيرة، ورؤساء قطاعات مصلحة الرى ومصلحة الميكانيكا والكهرباء والهيئة العامة لمشروعات الصرف والادارات المركزية للموارد المائية والرى بالإسكندرية والبحيرة والادارة المركزية لاقليم صرف غرب الدلتا والادارة المركزية لمحطات غرب الدلتا والادارة المركزية لصيانة الترع والادارة المركزية للتفتيش الفنى بالديوان العام وتمثلها ادارات الكوارث والازمات والطوارئ والمعدات والتقييم والمتابعة والتفتيش الفنى.