أدانت جامعة الدول العربية، بشدة اغلاق سلطات الاحتلال الاسرائيلي مداخل عشرة قرى فلسطينية “جنوب مدينة نابلس” بالسواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية، مانعة آلاف المواطنين من التنقل بحرية.
وأكد بيان صادرعن قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة اليوم، أن هذه السياسة التي تمارسها سلطات الاحتلال الاسرائيلي تأتي ضمن مساعي الاحتلال تحويل قرى بأكملها إلى سجون كبيرة وضرب مقومات الحياة الاقتصادية لهذه البلدات التي تعدّ أنشط مناطق نابلس اقتصادياً لوقوعها على أهم شوارع الضفة والتي تربط شمالها بوسطها وجنوبها، بالاضافة إلى إغلاق الطرق الالتفافية التي يمكن أن يسلكها المواطنون.
واشار البيان الى مواصلة سلطات الاحتلال الاسرائيلي سياسة الحصار وتضييق الخناق على الفلسطينيين في محافظات ومدن وقرى الضفة الغربية عبر تكثييف الحواجز العسكرية حولها وبينها، لخلق كانتونات صغيرة معزوله عن بعضها البعض لتعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها، وفي نطاق استمرار وتصعيد سياسة العقوبات الجماعية في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية وأبسط حقوق الانسان الفلسطيني.
ودعا البيان، الهيئات والمنظمات الدولية و المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، للتحرك بجدية لوقف هذه الانتهاكات الاسرائيلية الجائرة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل وهذا الاعتداء السافر والمتواصل على حقوق المواطنين المكفوله بكل الشرائع بالتنقل، مؤكدا أن استمرار هذا الوضع سيؤدي إلى تصاعد وتنامي المزيد من الاضطرابات مما يؤثر سلباً على أمن وسلامة المنطقة والعالم بأسره.