أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره لندن، بارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرين اللذين استهدفا حاجزا قرب المدخل الجنوبي لمدينة طرطوس بسوريا إلى 43 قتيلا.
وذكرت قناة “الحرة الأمريكية” اليوم /الثلاثاء/ أن التفجيرين وقعا عند جسر أرزونة على الطريق الدولي، أحدهما بسيارة مفخخة تبعه تفجير انتحاري آخر لدى تجمع لإسعاف المصابين جراء الهجوم الأول.
وكان تنظيم “داعش” قد تبنى أمس /الاثنين/ سلسلة من التفجيرات المتزامنة ضربت مناطق سيطرة النظام السوري، مشيرا إلى أنه قتل عددا من أفراد القوات السورية.
يذكر أن تلك الهجمات استهدفت مدن طرطوس والحسكة وحمص، ونقطة تفتيش قرب العاصمة دمشق، وراح ضحيتها 90 قتيلا وجريحا.
وتأتي تلك الهجمات في وقت يتعرض فيه تنظيم “داعش” إلى تراجع كبير جراء الهجوم الذي تشنه تركيا في شمال شرق سوريا.