أعلن د. أنور مغيث ،عن الفائزين بجوائز رفاعة فى دورتها السابعة ، والشباب فى دورتها الرابعة ،والثقافة العلمية فى دورتها الاولى،حيث حصدت الطبعة العربية من رواية “نهر الخراما” ومترجمها الأستاذ الدكتور على عبد الرؤوف البمبى ،جائزة رفاعة الطهطاوى للترجمة فى دورتها السابعة.
جدير بالذكر أن الرواية مترجمة عن الاسبانية ،من تأليف رافائيل فيرلوسيو،وصدرت طبعتها العربية عن المركز القومى للترجمة ،ضمن سلسلة الابداع القصصى فى عام 2015 .
أحدثت رواية “نهر الخراما” فور صدورها 1956 دويًا هائلاً فى الأوساط الأدبية الأسبانية ،وكان لها فيما بعد تأثير عميق على الابداع الروائى،بل ويجمع النقاد على انها من افضل الروايات فى القرن العشرين،بل ويعدها البعض الأفضل على الإطلاق.
وفى دورتها الرابعة،مُنحت جائزة الشباب مناصفة ما بين الطبعة العربية من كتاب (البدايات:14 مليار عام من تطور الكون)من ترجمة محمد فتحى خضر،والتى صدرت ترجمتها عن الانجليزية فى عام 2013 عن دار كلمات للترجمة والنشر،الكتاب من تأليف نيل تايسون بالإشترك مع دونالد سميث.
ويقدم المؤلفان للقارئ مزيجًا جديدًا من المعارف،لا يتناول موضوع اصل الكون وحسب،بل واصل اكبر البنى التى كونتها المادة،وأصل النجوم التى تضئ الكون ،واصل الكواكب التى توفر الأماكن الكثر ترجيحا لظهور الحياة.
الكتاب الثانى هو “نشأة حقوق الإنسان” من ترجمة فايقة جرجس حنا ،وللمؤلفة لين هانت ،والكتاب مترجم عن اللغة الانجليزية، وصدر عن دار كلمات للترجمة والنشر فى عام 2013. يتتبع هذا العمل تطور حقوق الانسان من جذورها الفكرية المنبثقة من عصر التنوير،وحتى تجسدها الكامل فى اعلان الأمم المتحدة الصادر فى عام1948 ،حيث تأخذنا الكاتبه فى رحلة تشجيع الحقوق التى دامت مائتين وخمسين عامًا،مرورًا بإعلان الاستقلال وإعلان الثورة الفرنسية،والوسائل النتعددة لمناهضة التعذيب،وحملات التنديد بانتهاكات حقوق الانسان فى القرن العشرين ،وغيرها من الموضوعات.
أما جائزة الثقافة العلمية والتى يقدمها المركز القومى للترجمة لأول مرة هذا العام ،فتذهب الى الطبعة العربية من كتاب (ريتشارد فاينمان:حياته فى العلم) وللمترجم محمد ابراهيم الجندى، الكتاب مترجم عن الانجليزية ،من تأليف لورنس كراوس،وصدرت طبعته العربية عام 2014،عن دار كلمات للترجمة والنشر.و”ريتشارد فاينمان” هو أعظم العقول الرائدة فى الفيزياء فى القرن العشرين ؛إذ أسهم بأعمال أعادت فهم البشرية للقوى الأساسية فى الطبيعة،ويتناول المؤلف فى هذا الكتاب حياته وعلمه،على نحو يجمع ما بين السرد القصصى والشرح الواضح السلس لعلمه فى نفس الوقت.