تمكنت الإدارة العامة لمباحث الآداب بوزارة الداخلية من القبض على أشهر "شيميل" بمنطقة أكتوبر يقوم باصطياد العرب لممارسة الفجور مقابل المال.

البداية عندما وردت معلومات إلى اللواء أحمد عبد الغفار، مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب تفيد قيام "جوليا "شاب في هيئه أنثى باصطياد الزبائن العرب من أمام الكافيهات بأكتوبر وهو يرتدى ملابس حريمى مثيرة لممارسة الفجور مقابل 700 دولار.

على الفور تم تشكيل فريق بحث ضم اللواءين وليد رشدي وأسامة عايش نائبي المدير لسرعة القبض على المتهم، وعقب تقنين الإجراءات وبعمل العديد من الأكمنة الثابتة والمتحركة تمكن العقيد أحمد حشاد وكيل إدارة النشاط الداخلي بمباحث الآداب والعقيد حسن النجار والمقدم عمرو مطر من ضبط المتهم وبصحبته فتاة أمام مول العرب وهو يرتدى ملابس نسائية، وبمواجهته أمام العميد عماد عكاشة رئيس قسم التحريات والعميد أشرف كسبة اعترف بأنه يمارس الفجور وأنه لا يشعر بأى إحساس رجولى وأن ميوله كلها أنثوية كما يلجأ إلى جلسات الليزر لإزالة الشعر نهائيا من جسده.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق بمعرفة المستشار عبد الله طنطاوى رئيس نيابة أكتوبر.