قالت وزير الاستثمار داليا خورشيد إن انعقاد المؤتمر السنوي لمؤسسة (يورومني) العالمية بالقاهرة في يومي 19، و20 سبتمبر الجاري يعد أكبر دليل على أن مصر كانت، وستظل نقطة جذب للاستثمارات العالمية، رغم التحديات التي يمر بها السوق، والاقتصاد المصري خلال الفترة الحالية".

وأضافت خورشيد، في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط،" إن المؤتمر سيشهد مشاركة مكثفة من الشركات العالمية الكبرى سواء الشركات المتواجدة بالفعل في السوق المصري، وترغب في توسيع حجم استثماراتها أو شركات أخرى ترغب في الدخول، والبدء في استثمارات جديدة بمصر".

وأوضحت أن هناك العديد من الفرص الاستثمارية أمام الشركات، ومنها مشروعات قومية عملاقة يتم الإعلان عنها بصفة دائمة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع تنمية منطقة قناة السويس، ومشروع المليون ونصف مليون فدان.

وأشارت إلى أن انعقاد مؤتمر(يورومني) بالقاهرة يأتي في توقيت مهم خاصة بعد زيارة وفد صندوق النقد الدولي لمصر، وترحيبهم ودعمهم لبرنامج الإصلاح الاقتصادي المصري، والموافقة على تقديم قرض لمصر بقيمة 12 مليار دولار لمدة ثلاث سنوات لدعم خطة الحكومة لتحقيق الإصلاحات الاقتصادية المنشودة.

ونوهت بأن المؤتمر يأتي كذلك في توقيت مهم قبل انعقاد اللقاء السنوي لصندوق النقد في واشنطن أوائل شهر أكتوبر المقبل ليؤكد أهمية السوق المصري كأكبر سوق بالمنطقة، ويقع في أهم نطاق جغرافي استراتيجي، ومازال يتمتع بمزايا تؤهله للعودة بقوة إلى خارطة الاستثمار العالمية.

تناقش جلسات المؤتمر السنوي لمؤسسة (يورومني) العالمية بالقاهرة في يومي 19، و20 سبتمبر الجاري، العديد من القضايا المهمة، والتطورات التي يشهدها الاقتصاد المصري، ووضع سوق الصرف، والتحديات التي تواجه قطاع السياحة، وطرق التغلب عليها.

وذكرت مؤسسة (يورومني)، في بيان لها على موقعها الإلكتروني، أنه سيشارك في جلسات المؤتمر على مدى يومين داليا خورشيد وزير الاستثمار، عمرو الجارحي وزير المالية، والدكتور سحر نصر وزير التعاون الدولي، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة.

كما سيشارك في المؤتمر حازم بدران الرئيس التنفيذي لشركة "سي أي كابيتال"، أحمد بدر الرئيس التنفيذي لمؤسسة "رينيسانس كابيتال" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خالد الجبالي رئيس قسم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة "ماستركارد" للمدفوعات الإلكترونية، ديفيد كوان محلل مالي بمجموعة "سيتي جروب" العالمية، أشرف غزالي الرئيس التنفيذي لشركة "إن آي كابيتال" ومحمد أوزالب العضو المنتدب لبنك "بلوم مصر".

وأوضحت أنه سيتم خلال جلسات المؤتمر تقديم تحليل دقيق للتحديات التي تواجه الاقتصاد المصري خاصة بعد موافقة صندوق النقد الدولي على القرض، واستعراض، وتحليل أهمية، وجدوى هذا القرض في تحقيق المزيد من الإصلاحات للاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة.

كما سيتم خلال جلسات المؤتمر طرح العديد من التساؤلات التي يحاول المشاركون مناقشتها، والإجابة عنها، ومنها جهود حكومة المهندس شريف إسماعيل لتحقيق الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة، وما هو المطلوب اتخاذه من خطوات للتغلب على مشكلة العملات في مصر، وكيفية مواجهة السوق السوداء، وهل ما تم اتخاذه خلال الفترة الماضية من إجراءات من قبل البنك المركزي بشأن سوق الصرف تكفي لحل هذه المشكلات، والقضاء على السوق الموازية.

ويستعرض المؤتمر كذلك مشكلة العجز في الميزان التجاري، وما هى الخطوات، والإجراءات المطلوبة لتقليص هذا العجز، فضلا عن طرح ما يجب على حكومة المهندس شريف إسماعيل اتخاذه لزيادة الإنتاج، وتقليص الاعتماد على الاستيراد، فضلا عن الجهود المطلوبة من القطاعين العام والخاص لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

وكانت (يورومني) قد عقدت مؤتمرها السنوي السابق بالقاهرة يومي 7 و 8 سبتمبر الماضي، وذلك تحت عنوان "تمويل المستقبل"، والذي ركز على الخطط المستقبلية للدولةن واستعراض وجهات نظر المستثمرين المحليين والدوليين تجاه أداء الاقتصاد المصري وتوقعاتهم بشأن الأداء في المستقبل.

ويعد مؤتمر (يورومني مصر) منصة مهمة يتم من خلالها مناقشة مستقبل مصر الاقتصادي، والاستثماري في كل القطاعات بشكل مركز، ومن خلال رؤى، ووجهات نظر مستقلة يبديها كل المتخصصون، والمشاركون في جلسات المؤتمر بكل حرية، وانفتاح، كما أنه يعد أقدم، وأكبر، وأهم المؤتمرات المالية التي تقام في مصر سنويا، ويلقي الضوء على التغيرات الجوهرية، والحراك السياسي، والاقتصادي، والمالي، والقانوني الذي تشهده مصر.