يقام غدا الأربعاء ، حفل افتتاح دورة الألعاب البارالمبية التي ستقام بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خلال الفترة من ٧ حتى ١٨ سبتمبر الجاري، ويعلق المصريون آمالا كبيرة على بعثتنا التي تضم ٤٥ لاعبا ولاعبة.

وسيركز حفل الافتتاح بدرجة أقل على إعادة سرد تاريخ البرازيل وبدرجة أكبر على “أحوال البشر”، وسيقام الحفل الكبير بإستاد ماراكانا الشهير وسيستمر قرابة ثلاث ساعات، ليعكس شعار “الجميع لديه قلب”.
وصرح مسئول باللجنة المنظمة بأن “حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية طبق التزاما يقضى بضرورة سرد تاريخ البرازيل واستخدام الرموز الوطنية”، مضيفا “ونحن ليس لدينا هذا الالتزام. فنحن نركز بدرجة أكبر على الإنسانية، وعلى أحوال البشر، وعلى المشاعر والصعوبات والتضامن والحب والقلب”.
وقال إن هذا لا يعنى أن الحفل لن يتضمن عناصر معبرة عن الهوية الوطنية للبرازيل مثل شواطئ ريو ورقصة السامبا والموسيقي المحلية.
كما سيتضمن الحفل عرضا ستقدمه المتزلجة والحاصلة على ميدالية في البارالمبياد آمي بوردي التي ذكرت أن “الحصول على فرصة كهذه لتقديم عرض أمام العالم بأسره يشاهده الملايين، يعد مسؤولية كبيرة”، مضيفة “لهذه السبب أتدرب بكل جد”.
وأعرب المنظمون عن أملهم في أن يغير حفل الافتتاح وجهات النظر بشأن الأشخاص ذوي الإعاقة.
ولم تكشف الجهات المنظمة عن ميزانية حفل الافتتاح، ولكن المنتج المنفذ فلافيو ماتشادو أكد خفض الميزانية وسط أسوأ حالة ركود تشهدها البرازيل منذ عقود.
وسوف يشارك حوالي 500 متخصص، من بينهم مصممو رقصات وفنانون، وألفي متطوع في حفل الافتتاح ،كما سيشارك أكثر من 4 آلاف رياضي من 160 دولة ومنطقة في طابور العرض.

وأفادت الجهات المنظمة بأن 4 آلاف تذكرة من أصل 50 ألف مازالت متاحة للبيع.